على الرغم من انتقاد البعض للبطء الواضح في أدائها وافتقارها لجودة التصنيع التي كانت تحظى بها منافستها فولكس فاغن بيتل، إلا أن دوفين لم تكن سوى عبارة عن سيارة فائقة النجاح من رينو، بفضل ما تمتع به من مزايا سابقة لعصرها حينها.

لذا لم يكن من السهل على الفرنسية العمل على بديلة ملائمة لتحل مكانها، الأمر الذي دفع الشركة إلى اعتماد نفس الوصفة القديمة والناجحة، فجاءت رينو 8 (أو R8) في العام 1962 على متن قاعدة دوفين ومع محرك خلفي الوضعية سعة 956 سم مكعب.

ولكن ورغم اعتماد نفس القاعدة والكثير من المكونات المشتركة تحت الهيكل مع سلفها، إلا أن R8 تميزت كثيراً عن دوفين بفضل زيادة طولها وخطوطها الخارجية المختلفة بالكامل مع ميلها نحو الزوايا الحادة عوضاً عن اعتماد خطوط ملتفة كما كان في الأخيرة.

وتولى عملية رسم الخطوط المصمم فيليب شاربونو، الذي خرج بتصميم عام عصري وجذاب وفق مقاييس عصره، وبسيط في الوقت نفسه.

ميكانيكياً، جرى تثبيت علبة تروس يدوية من ثلاث نسب في R8 إلى جانب محرك يولد قوة 44 حصاناً وذلك عند إطلاقها للمرة الأولى في الأسواق، ولكن بعد مرور عامين على ذلك، تم تقديم محرك سعة 1.1 ليتر بقوة 50 حصاناً مع علبة تروس رباعية النسب.

وفي نفس العام جرى العمل على فئة خاصة حملت بصمات غورديني، والتي كانت لها تأثيراً سحرياً على محرك الـ 1.1 ليتر الذي ارتفعت قوته إلى 95 حصاناً.

وإن تمتعت R8 الأساسية بأداء رشيق للغاية بفضل حجمها المدمج، فإن فئة غورديني تفوقت بسرعتها ورشاقتها الفائقة، علماً بأنها توفرت باللون الأزرق بشكل حصري مع وجود خطوط بيضاء تمتد من غطاء المقدمة وحتى غطاء المؤخرة.

ولم تكتفي الفرنسية بتلك التحديثات على R8، إذ عمدت في العام 1966 إلى طرح فئة مع محرك بسعة 1.3 ليتر يولد قوةً تبلغ 110 حصاناً مع علبة تروس من خمس نسب أمامية وخزان وقود إضافي تم تثبيته في المقدمة.

بالعودة إلى فئة غورديني، تمكنت هذه الرشيقة الصغيرة من تحقيق انتصارات لافتة خلال مشاركتها الأولى ضمن سباقات "تور دو كورس" وذلك بفضل حلولها في العام 1964 بالمراكز الأول، الثالث، الرابع والخامس، كما واصلت تحقيق المزيد من الانتصارات في العامين 1965 و 1966.

ويذكر بأن R8 كانت سابقة لعصرها بفضل تقنياتها المتطورة حينها، من أنظمة تعليق مستقلة ومكابح قرصية لجميع العجلات، نظام تبريد مغلق وعلبة تروس أوتوماتيكية كانت متوفرة عند الطلب.

اليوم، يمكن الحصول على R8 غورديني بسعر يتراوح ما بين 35,000 إلى 50,000 درهم، ومن شبه المستحيل عملياً إيجاد نسخة نظيفة بحالة فنية جيدة، غير أنه ومع بعض الإصلاحات يمكن امتلك سيارة صغيرة، طريفة الخطوط، شيقة الأداء وكلاسيكية مميزة.