لا تروق لي 370Z كثيراً، فعلى الرغم من تمتعها بأداء أفضل من الجيل السابق، إلا أنها تبقى بالنسبة إلي بمثابة السيارة غير المثيرة بما يكفي. فلا مكان للجيل السادس من طراز Z على لائحة السيارات الـ 50 المفضلين بالنسبة إلي. ولكن ماذا عن الجيل الثالث 300ZX؟ إنه يتواجد ضمن المراتب العشر الأولى وبكل تأكيد.

وجرى طرح 240Z في العام 1970، ويؤمن الكثيرون بأن الجيل الأول هو الأفضل ضمن سلسلة أجيال طراز Z من نيسان. وهذه الأخيرة عملت في العام 1979 على طرح الجيل الثاني الذي جاء باسم 280ZX، وذلك بعد أن جرى إعادة تصميم الجيل الأول بالكامل وعدم الاحتفاظ بأي شيء منه باستثناء محرك الأسطوانات الست المتتالية. وفي العام 1984، طرحت اليابانية الجيل الثالث والذي استمر على خطوط الإنتاج لغاية العام 1989، وتميز بابتعاده أكثر وأكثر عن الجيل الأول الأصلي وفي كافة الجوانب تقريباً. ولكن ومع ذلك، كانت 300ZX نجمة براقة في سماء عصرها، لا بل أنها من بين أفضل السيارات الرياضية التي أبصرت النور في حقبة الثمانينيات. وجاءت مع مصابيح أمامية منبثقة (كانت بمثابة الموضة التي طبعة تلك الحقبة)، مقدمة طويلة مع تصميم انسيابية ومؤخرة قصيرة. ويمكن وصف خطوطها بشكل عام بأنها رياضية بطريقة مميزة مع تمتعها بشخصية خاصة وفريدة بها.

وسرعان ما استطاعت أن تحقق نجاحاً كبيراً في الأسواق، خاصة وأنها قد توفرت بخمسة خيارات على صعيد المحركات بما فيها محرك الأسطوانات الست الجديد على شكل حرف V سعة 3.0 ليتر مع شاحن هواء توربو. غير أن هذا المحرك نفسه كان متاحاً بفئة مع نظام تنفس طبيعي بقوة 160 حصاناً، غير أنه ومن بديهي أن تكون فئة التوربو هي الأكثر إثارة مع أحصنتها الـ 200، علماً بأن الأسواق اليابانية قد حظيت بنسخة أقوى من هذا المحرك وبواقع 230 حصاناً. وكان بالإمكان طلب علبة تروس يدوية من خمس نسب أو أتوماتيكية رباعية النسب.

وتمتعت على صعيد الأداء بقدرة كبيرة للانطلاق بسرعات خاطفة فوق الطرقات المستقيمة، مع توفيرها لانقيادية سلسلة ومستوى ثبات أعلى من الجيل السابق 280ZX. ويعود الفضل في ذلك إلى المحاور الأعرض والنوابض الأكثر قساوة بنسبة 20 بالمئة فضلاً عن اعتماد قوائم انضغاط ماكفرسون. وبفضل كل ما سبق، استطاعت 300ZX أن تتبوأ مكانة مميزة ضمن رياضيات عصرها على غرار تويوتا سوبرا، لوتس إكسل وبورشه 944.

وخضعت في العام 1986 إلى أول عملية تجديد، جلبت معها زوائد رياضية جديدة مثل الحواف الجانبية، كما شهدت استبدال الجناح الخلفي المصنوع من ألياف الزجاج بآخر مصنوع من البلاستيك المقسى، وتوفرت أيضاً مع فئة قاعدة جديدة بدون سقف على شكل الحرف T... لا ندري من يرغب بفئة كهذه؟!

وطرحت نيسان خلال فترة حياة الجيل الثالث فئتين خاصتين منه، الأولى هي 300ZX العيد الـ 50 الظاهرة في الصورة، والتي جاءت مع طلاء فضي ولمسات سوداء، أطلقتها اليابانية احتفالاً بمرور 50 عاماً على تأسيسها. أما الثانية فجاءت باسم شيرو وطرحتها نيسان بفئة أخيرة قبل خروج هذا الجيل عن خطوط الإنتاج، وتميزت بلونها الأبيض اللؤلؤي مع عجلات بنفس اللون، نوابض أكثر قساوة، ترس تفاضلي محدود الانزلاق، علبة تروس يدوية من خمس نسب بتوقيع أيسين ومقاعد من نوع ريكارو. وإذ رغبت بالحصول على نسخة اليوم، فعليك تحضير مبلغ يقارب الـ 50 ألف درهم.

 

المنافسات:

تويوتا سوبرا

تمتعت أيضاً بتصميم يحاكي صرعة الثمانينيات مع مصابيح أمامية منبثقة

بورشه 944

توفرت إما بفئة كوبيه أو مكشوفة مع محركات بتنفس طبيعي أو عبر التوربو

لوتس إكسل

حظيت بانقيادية مميزة بفضل نسبة توزيع وزنها المثالية... أي 50/50