ألفا روميو ألفاسود هي إحدى أفضل السيارات الأمامية الدفع انقياديةً، ولكن في نفس الوقت هي إحدى أكثرها سوءاً على صعيد جودة التصنيع، وهذا ما ترك أثراً سلبياً للغاية في مسيرة هذه السيارة الإيطالية رغم هندستها الرائعة.

وبدأت قصتها عندما أرادات ألفا روميو ومن خلفها رئيسها آنذاك جيوزيبي لوراغي، تطوير سيارة مدمجة جديدة في سنوات ما بعد الحرب. غير أن خزينة الشركة كانت تعاني حينها من نقص في السيولة، الأمر الذي دفعها إلى طلب العون والمساند من الحكومة الإيطالية، ولم تتأخر الأخيرة في مد يد العون ولكن بعد أن قيدتها بعدة شروط، أهمها وأولها نقل تصنيعها إلى الجنوب الإيطالي الفقير وتحديداً إلى نابولي عوضاً عن بنائها في قواعد ألفا روميو الأساسية المتواجدة على أراضي ميلانو الغنية. وبطبيعة الحال، يتواجد فارق كبير في الخبرة والمهارة بين عمال المدينتين الإيطاليتين، ففي الشمال يمتلك العمال خبرات كبيرة وحرفية عالية تكونت لديهم عبر عدة عقود من الزمن، أما في الجنوب فالعمال هنالك بمثابة المبتدأين، وذلك ما برر أيضاً الفارق الكبير في الرواتب الشهرية.

وما زاد الطين بلة، هو ميل الشركة الإيطالية إلى الحد من نفقات الإنتاج أكثر، وذلك من خلال اعتماد فولاذ معاد التصنيع لبناء الهيكل، وهذا ما تسبب لـ ألفاسود (سود أو "Sud" تعني الجنوب بالإيطالية نسبة إلى مكان التصنيع) بسهولة تعرض هيكلها للصدأ بعد مضي عدة شهور فقط على خروجها من خطوط الإنتاج.

جودة التصنيع ونوعية المواد المستخدمة كانت بمثابة العار على ألفاسود، خاصة وأنها تميزت في جميع الجوانب الفنية والتقنية، من تصميم حمل توقيع الفنان جورجيتو جيوجيارو وتطوير هندسي تم بإشراف الأسطورة رودولف هروسكا. فجاءت النتيجة عبارة عن سيارة أنيقة في خطوطها ومذهلة في انقياديتها مع محرك نشيط وفق مقايس عصره ومكون من أربع أسطوانات بوضعية منبطحة سعة 1.2 ليتر يعمل على توليد قوة 63 حصاناً، دون نسيان أنظمة التعليق المتطورة حينها والمستقلة مع قوائم انضغاط ماكفرسون في الأمام ومحور عرضي في الخلف، وهذا ما وضعها في مكانة متقدمة بين المنافسين بفضل نوعية انقياديتها المتفوقة.

وعلى الرغم من تلطخ سمعتها بسبب جودة التصنيع، غير أن ذلك لم يحل دون استمرارها لفترة طويلة على خطوط الإنتاج بلغت 18 عاماً (1971 – 1989)، نتج عنها أكثر من مليون وحدة مصنعة وبعدة فئات مختلفة، تفاوتت ما بين السيدان الرباعية أو الثنائية الأبواب، الهاتشباك الثلاثية أو الخماسية الأبواب، الستيشن، الكوبيه الثنائية الأبواب وألفاسود سبرينت، كما جرى طرح فئة رياضية حمل اسم Ti وتميزت بأنها إحدى أفضل السيارات المدمجة الحجم انقيادية بين فئات الشد الأمامي على الإطلاق.

اليوم، تتفاوت الأسعار بشدة حسب الفئة والحالة الفنية ما بين 10,000 درهم تقريباً ولغاية 75,000 درهم، وفي حال رغبتم بالحصول على نسخة منها، فإننا ننصح بالبحث عن الفئات التي جرى تصنيعها في السنوات الأخيرة من الإنتاج، إذ أنها أقل عرضة للصدأ.