لفتت سوبارو الأنظار إليها خلال مشاركتها الأخيرة في معرض نيويورك للسيارات وذلك عبر كشفها النقاب عن فئة اختبارية من الكوبيه BRZ حملت اسم STi وتميزت بمحركها المعزز بشاحن هواء توربو تنتقل قوته إلى العجلات الخلفية الدافعة، كخطوة لافتة من شركة اشتهرت بالدرجة الأولى عبر تصنيعها لسيارات هاتشباك رباعية الدفع ومتفوقة الأداء.

ولكن لا تعتبر BRZ الكوبيه الأولى من الصانعة اليابانية، إنما تعود بداياتها مع هذه الفئة إلى ثمانينيات القرن الماضي، وذلك مع طراز XT الذي خرج إلى العالم بخطوطه الإسفينية الشكل والتي لم تحظى حينها بالكثير من الاستحسان رغم فرادتها مقارنة ببنات عصرها.

ولم تدخر سوبارو أي جهد في سبيل تطوير بديلة أفضل لـ XT، فعهدت إلى أسطورة التصميم الإيطالي جورجيتو جيوجيارو مهمة رسم الخطوط الخارجية، والذي نجح وبدون شك بالعمل على نحت جسم أكثر تناسقاً وجاذبية من سلفه وذلك مع بديله SVX الذي ظهر في العام 1991. غير أن الأخير ورغم تفوقه على صعيد الخطوط مقارنة بـ XT، إلا أنه لم يتخلى عن حمل بعض اللمسات الفريدة والتي قد لا تروق للجميع، مثل نوافذ جانبية مستوحاة من الطائرات ومدمجة ضمن الزجاج الجانبي، مع أعمدة رفيعة للغاية ومغطاة بالزجاج أيضاً.

ولم تخرج SVX عن تقاليد سوبارو المعهودة وذلك عبر اعتماد محرك سداسي الأسطوانات بوضعية منبطحة وبسعة 3.3 ليتر، يعمل على توليد قوة تبلغ 230 حصاناً مع 309 نيوتن متر للعزم. ولا شك بأن الأرقام السابقة قد مثلت تطوراً كبيراً مقارنة بما كان ينتج محرك XT الرباعي الأسطوانات المنبطح الوضعية سعة 1.8 ليتر، والذي اقتصرت قوته على 136 حصاناً فقط. المحرك الجديد لم يعاني عملياً من أي عيوب أو مشاكل، بل على العكس تميز بقدرته اللافتة وفق مقاييس عصره، غير أن عدم وجود علب تروس يدوية لدى سوبارو قادرة على تحمل العزم المرتفع، دفعت اليابانية إلى اعتماد علبة تروس أوتوماتيكية رباعية النسب، كانت من بين نقاط الضعف الأساسية في SVX.

وأضاف نظام الدفع الرباعي في هذه الكوبيه المزيد من الثقل إلى وزنها البالغ 1.7 طن، غير أن ذلك لم يمنع SVX من تحقيق أرقام محترمة على صعيد الأداء مع تسارع من 0 إلى 100 كلم/س في غضون 7.3 ثانية وسرعة قصوى بلغت 240 كلم/س. ولكن بسبب نظام التعليق والوزن الثقيل فضلاً عن علبة التروس المتواضعة، كانت انقيادية هذه اليابانية أقرب إلى سيارات الـ GT منها إلى السيارات الرياضية البحتة.

وقدر لها بأن تكون منافسة عنيدة في وجه كل من تويوتا سوبرا، نيسان 300ZX، ميتسوبيشي 3000GT ومازدا RX-7، إلا أن سعرها غير المنطقي (110,000 درهم حينها) حد كثيراً من انتشارها في الأسواق وتسبب بضعف واضح على صعيد المبيعات، الأمر الذي اضطر سوبارو إلى إيقاف تصنيعها في العام 1997 بعد إنتاج قرابة 24,000 وحدة فقط.

ورغم ندرتها نسبياً، إلا أن متوسط سعرها الحالي في الأسواق منخفض فعلياً مع حوالي 20,000 درهم، إلا أنه ينبغي تفحص نظام التكييف ونظامها الكهربائي جيداً قبل الإقدام على شرائها.

أخيراً، ما يميز SVX اليوم هو قدرتها على لفت الانتباه إليها أكثر مما كانت عليه خلال سنوات تصنيعها، ولا شك بأن الفضل في ذلك يعود إلى خطوطها الانسيابية المرسومة بريشة فنان مبدع.