كان من الصعب استبدال التحفة الأخيرة التي أشرف فيتشينزوا لانسيا عليها، أي طراز أبريليا الساحر، غير أن الفريق الهندسي في الشركة الإيطالية استطاع أن ينجز هذه المهمة الشاقة بأفضل صورة ممكنة، وذلك بعد نجاحهم في تطوير رائعة جديدة هي أوريليا التي أبصرت النور في العام 1950 بعدما تولى فيتوريو جانو رسم خطوطها والإشراف على الفريق الهندسي في الوقت نفسه.

وبجانب خطوطها الخارجية المصقولة بعناية فائقة، كان لـ أوريليا الشرف بأن تحمل تحت غطاء مقدمتها أول محرك V6 معد للإنتاج التجاري في العالم، وعمل على تطوير هذا المحرك المهندس فرانشيسكو دي فيرجليو الذي صممه على شكل حرف V بزاوية انفراج بين الأسطوانات بلغت 60 درجة مع تركيب عمود كامات علوي وحيد.

وبلغت سعة المحرك حينها 1.8 ليتر وامتاز بأدائه السلس ومرونة عمله بصورة استثنائية وفق معايير عصره.

من جهة أخرى، حافظت أوريليا على البنية الميكانيكية لسفلها عبر اعتماد هيكل مدمج مع القاعدة، أنظمة تعليق مستقلة وغيرها من الأجزاء الأساسية.

وبعد مرور عام واحد على طرحها، جرى زيادة سعة محركها إلى 2.0 ليتر وتقديمه مع B20 الثنائية الأبواب التي انتمت إلى فئة الـ GT كوبيه، وتميزت بقاعدة عجلاتها الأقصر وهيكل مصنوع لدى بنينفارينا ومن تصميم غيا.

وعلى الرغم من قوة محرك الـ V6 سعة 2.0 ليتر والتي بالكاد تجاوزت الـ 70 حصاناً، إلا أن B20 GT تميزت بأنها إحدى أعظم طرازات الـ GT في تلك الحقبة على الإطلاق.

وشهدت أيضاً بعد أربع سنوات إطلاق الفئة الأكثر جمالاً منها والمتمثلة في B24 سبايدر التي سحرت عقول عشاق السيارات في العالم بفضل خطوطها المرسومة بدقة متناهية، كما أنها تألقت بمحرك الـ V6 بعد زيادة سعته إلى 2.5 ليتر وقوته أيضاً، بما وضعها في مرتبة متفوقة مقارنة بشقيقتيها السيدان والكوبيه.

ولم تكن B24 المكشوفة الوحيدة من هذا الطراز، إذ جرى الكشف في العام 1956 عن فئة جديدة احتوت على نفس الأجزاء الميكانيكية ولكن مع خطوط خارجية مختلفة بعض الشيء.

وكونها إحدى أعظم الكلاسيكيات الإيطاليات في خمسينات القرن الماضي، لذا من الصعب العثور على أي نسخة منها بغض النظر عن فئتها، وفي حال حالفك الحظ بذلك، فينبغي أن تكون أولاً من الأثرياء المحظوظين القادرين على توفير مبلغ قد يصل إلى 800 ألف درهم في سبيل خطب ودها، على أن تكون جاهزاً أيضاً لدفع مبلغ من الممكن أن يتعدى الـ 500 ألف درهم في عمليات الإصلاح والتجديد.

وفي حال سمحت لك ميزانيتك بشراء نسخة من أوريليا، فكن واثقاً بأن المبلغ الذي دفعته ليس كبيراً مقارنة بحصولك على كلاسيكية تعتبر من بين أفضل ما صنعت إيطاليا من سيارات إلى اليوم.