الرياح هي نذير للتغيير سواء كانت حارة أم باردة، شديدة أم خفيفة... وهبت رياح التغيير على مودينا حاملة معها استراتيجية طموحة لنهج تسيمة الطرازات القادمة من مازيراتي. ومن الطرازات الجديدة التي تبشر بتغيير واعد هي غيبلي التي تحمل اسماً لرياح متوسطية وستقود هذه السيارة مجموعة من الطرازات المميزة المنتظرة.

وتعود فلسفة اعتماد أسماء الرياح في طرازات علامة الرمح الثلاثي إلى أكثر من نصف قرن من الزمن. فبعد شهرتها باستخدام حرفي GT لتسمية طرازاتها، لجأت مازيراتي إلى الرياح بدءاً من العام 1963 مع ظهور ميسترال السريع والأنيق. وجمع هذا الطراز تناقضاً غير مقصود كونه الأول في نهج التسيمة الجديد والأخير من مازيراتي الذي حمل محركاً متتالياً سداسي الأسطوانات قبل التخلي عنه لصالح محركات V8 لاحقاً.

أرادت مازيراتي من ميسترال خلافة الأيقونة الناجحة 3500 Gt، ولهذا وفرت الإيطالية لها أفضل الإمكانية وأوكلت مهمة رسم الخطوط إلى بيترو فروا مع شركته المتخصصة في هندسة وتصميم السيارات اعتماداً على قاعدة العجلات تيبو 109. فأثبت الأخير رفعة فنه مع رسمه لخطوط مصقولة بعناية وبدقة فائقة ضمن قالب رائع وصفه الكثير من الناس بأنه أفضل تصميم خرج من شركة فروا التي تتخذ من تورينو مقراً لها. وعلى أرض هذه المدينة وفي معرض السيارات للعام 1963 خرجت ميسترال إلى الجمهور في عرضها الأول.

وحملت اسم دو بوستي (مكانين باللغة الإيطالية في دلالة إلى مقصورتها) عند ما ظهرت في المعرض، لكن سرعان ما تغير اسمها إلى ميسترال بناءً على اقتراح من وكيل مازيراتي في فرنسا حينها الكولونيل جون سيمون، الذي أشار إلى اعتماد هذا الاسم الخاص برياح شمالية باردة وشديدة تهب على الجنوب الفرنسي.

التصميم الأنيق لـ ميسترال خبأ قلباً قوياً مكون من ست أسطوانات متتالية بسعة 3.5 ليتر مستعاراً من الأسطورية 250 S التي قادها إلى المجد من خلال تحقيقها لعدة انتصارات في سباقات السيارات عمالقة عالم السرعة من خوان مانويل فانجيو إلى ستيرلينغ موس.

وعملت مازيراتي لاحقاً على رفع سعة المحرك دون المساس بجوهره وتقنيته إلى 3.7 ليتر ثم إلى 4.0 ليتر، لمنح ميسترال القوة والأداء اللازمين لمقارعة نخبة عصرها من السيارات السوبر رياضية. كما زودتها بأحدث التقنيات الممكنة في وقتها مع قاعدة عجلات أقصر مما في سلفها 3500 GT بـ 200 ملم، وزن خفيف، نظام تعليق أمامي مستقل، ومحور خلفي متطور وترس تفاضلي مزود بنظام لحد الانزلاق يمكنه طلبه اختيارياً. وبإضافة مكابح قرصية للعجلات الأربع وعلبة تروس يدوية من 5 نسب أصبحت قيادة ميسترال عبارة عن تجربة ممتعة بطريقة يصعب وصفها.

النسخة المزودة بمحرك بسعة 4.0 ليتر وبحالة فنية جيدة يبلغ سعرها هذه الأيام قرابة الـ 600,000 درهم، ويمكن القول بأن هذه السعر أكثر من جيد لسيارة تاريخية من مازيراتي، خاصة لو قارناه بسعر سيارة من نوع فيراري ومن نفس الفئة وتعود للفترة الزمنية عينها لوجدنا بأنه يبلغ النصف تقريباً. كما أن سعر سبايدر المكشوفة منها أغلى بفارق جيد عن الكوبيه المغلقة، لذا ننصحكم بالبحث عن الكوبيه للحصول على صفقة جيدة.