عندما قرار رجل الأعمال الإيطالي وزبون فيراري الساخط فيروتشيو لامبورغيني تصنيع سيارة رياضية خاصة به، لم يأخذ معظم الناس قراره هذا على محمل الجد. إلا أنه وبمجرد الكشف عن لامبورغيني 350GT في العام 1964 اتضح للمراقبين مباشرة بأن فيروتشيو عازم على إعادة كتابة تاريخ السيارات الرياضية. واستطاعت سيارته هذه أن تقتطع حصة لها من مبيعات إنزو فيراري، وذلك بفضل اعتماد لامبورغيني على خبرات ومهارات عباقرة زمانه أمثال جيوتو بيزاريني وجيامباولو دالارا.

وبعيد النجاح الكبير الذي حققه كل من 350 و400 GT بمحرك أمامي الوضعية، والرائعة ميورا بمحركها الوسطي، أراد فيروتشيو تعزيز تواجده وتوسيع سلسلة إنتاجه في سوق السيارات الرياضية مع طراز GT مزود بأربعة مقاعد. فجاءت إسبادا التي وضع تصميمها مارتشيلو غانديني بعد أن استوحى خطوطها من مارزال الاختبارية التي صممها برتوني في العام 1966، وذلك بعد التخلي عن الصبغة الاختبارية، كالأبواب الزجاجية بالكامل على شكل أجنحة النورس والشبك الخلفي الفريد في خطوطه. ويذكر أن اسم إسبادا يعود إلى اسم السيف بالإسبانية الذي يستخدمه مصارعي الثيران في استعراضاتهم.

وعمل دالارا على هندسة طراز إسبادا، فيما تولى محرك من تصميم بيزاريني توليد القوة اللازمة لدفع هذا الثور الرياضي من لامبورغيني. وتألف المحرك من 12 أسطوانة على شكل حرف V وبسعة 4.0 ليتر مع وجود أربعة صمامات لكل أسطوانة، وهذا ما ساعد على توليد قوة أكثر من رائعة على مقياس عصرها بواقع 325 حصاناً. وجرى اعتماد علبة تروس يدوية من 5 نسب لنقل الحركة، ولاحقاً تم إضافة علبة أوتوماتيكية من 3 نسب، كما استخدمت الإيطالية نظام تعليق مستقل ومكابح قرصية لجميع العجلات.

ومع تزويدها بقاعدة العجلات طويلة، استطاعت إسبادا أن تستضيف في داخلها أربعة ركاب بالغين ضمن مساحات جيدة، وبفضلها وبفضل ميورا مرت لامبورغيني بحقبة مزدهرة بالنجاحات. كما حققت الإيطالية مبيعات كبيرة بواقع 1,200 وحدة من إسبادا عبر ثلاثة فئات جرى تطويرها خلال سنوات تصنيعها التي إمتدت لعقد من الزمان. وقبل توقف تصنيعها في العام 1978، عرضت لامبورغيني نسخة وحيدة مزودة بأربعة أبواب باسم فاينا، بيد أنها لم تعرف طريقها إلى خطوط الإنتاج.

ورغم أن إسبادا لا تتمتع بشهرة وبريق ميورا أو كونتاش، إلا أنها جديرة بالاهتمام بالنسبة للباحثين عن سيارات كلاسيكية تعود إلى السنوات الأولى للامبورغيني. وتتمتع الفئة II بقصورة هي الأفضل بين فئات إسبادا، فيما تحظى الفئة V12 بأحصنة إضافية في محركها الذي يولد 350 حصاناً. وإن كنت تبحث عن الخيار الأنسب فستجد ضالتك في الفئة III التي جرى تصنيعها في السنوات الأربع الأخيرة من تاريخ إسبادا بدءاً من 1974، وتأتي هذه الفئة مع مقود معزز ومكيف هواء بشكل أساسي، كما يتواجد بعض المزايا الأخرى من فتحة سقفق وعلبة تروس أوتوماتيكية.

وكأي سيارة كلاسيكية من تلك الحقبة، يتوجب على من يود خطب ودها أن يفحصها جيداً من التآكل والاهتراء، وإلا فإن التآكل سيطال ميزانيته التي سيضطر إلى تخصيص جزء جيد منها لأعمال الصيانة الباهظة.