الابن الأول لـ انزو فيراري، ألفريدو، كان بمثابة النور الذي يرى منه مؤسس علامة الحصان الجامح. ويتضح ذلك عبر إخفاء الأخير لمعالم عينيه خلف نظاراته الشمسية الشهيرة والتي وضعها ولم ينزعها منذ أن فارق ابنه ألفريدو الحياة.

ألفريدو، أو دينو نسبة إلى لقبه المحبب، توفي في ريعان الشباب وذلك عن عمر ناهز الـ 24 عاماً، ليترك فراغاً كبيراً في قلب والده الذي خلد اسمه عبر إطلاقه على عدة طرازات لم تكتفِ بحمل أحرفه على مؤخرتها فحسب، بل حتى محرك الأسطوانات الست بزاوية 65 درجة والذي حلم دينو بإنجازه بالتعاون مع المهندس الأسطوري، فيتوريو جانو، وذلك قبل أن يتغلب عليه مرض ضمور العضلات. وبعد 12 عاماً على رحيل دينو عن الحياة، أطلق انزو أول سيارة حمل اسم ابنه مع محرك الأسطوانات الست بزاوية 65 درجة وسطي الوضعية.

فبعد دينو 206 في العام 1968، جرى طرح 246، 308 و 308 GT 4، وشكل اسم دينو عبر السنوات علامة فرعية من فيراري للسيارات الأقل تكلفة من مارانيللو.

فيات الشركة الأم لـ فيراري، أرادت في العام 1966 حقن صورتها بمزيد من الأنفاس الرياضية، لذا استعارت محرك الأسطوانات الست من فيراري لتضعه في خدمة طراز كوبيه أطلقت تورينو عليه اسم دينو بكل بساطة.

دينو تورينو رسمها جورجيتو جيوجيارو وصنعها بيرتوني، ولا شك بأن جمالها وبريقها كانا أقل وبفارق جيد عن دينو 246 بنينفارينا التي حملت شعار الحصان الجامح، إلا أن كليهما استخدمت نفس المحرك والمطور لسباقات الفورمولا 2 الرباعي أعمدة الكامات. وتمتع القلب الميكانيكي في الـ فيات بقوة جيدة بواقع 160 حصاناً، والتي تزيد عما تحظى به مازدا MX-5 الجديدة حالياً.

من جهة أخرى، صُنع رقم جيد من فيات دينو كوبيه مع إنتاج قارب الـ 8,000 وحدة (أكثر بكثير من الفئة المكشوفة المختلفة كلياً عن شقيقتها الكوبيه والتي وضع خطوطها بنينفارينا مع حوالي 1,600 وحدة منتجة منها)، وبناء على ذلك، يسهل العثور على نسخة حالياً. واستخدمت فيات العديد من مكونات طرازات أقل تكلفة في تصنيع دينو كوبيه، وذلك عبر استعارة أجزاء من 130 و 131، والتي صنع منهما مئات الآلاف. ولا شك بأن ذلك يجعل من مسألة اقتناء نسخة من دينو هذه الأيام جديرة بالتفكير لسهولة إيجاد قطع لها. فأنظمة التعليق جرى جلبها من 130 والتي تميزت بأدائها الجيد رغم عدم إمكانية مقارنتها مع نظيرتها في فيراري دينو.

وطبعاً، لا يمكن مقارنة ابنة مارانيللو مع ابنة تورينو على صعيد الأسعار، فسيارات الأولى تحلق عالياً باستمرار، وكمثال على ذلك طراز 599 GTO والذي يقارب ثمنه هذه الأيام المليون دولار في القارة العجوز، علماً بأنه وقبل خمس سنوات كان يبلغ نص مليون للنسخة الجديدة.

فيراري دينو 246 GT بدورها تباع هذه الأيام بقرابة 300 ألف دولار (1.1 مليون درهم)، علماً بأن ثمنها كان يدور في فلك نصف الرقم السابق قبل ثلاث سنوات فقط. ولكن ماذا عن حاملة الاسم نفسه من فيات؟ سعرها أقل وبـ 20 ضعفاً مع حوالي 15 ألف دولار فقط.

وفي حال حصلت على واحدة يسهل للغاية العمل على صيانتها وبتكلفة متدنية فعلياً، بيد أن المشكلة الأكبر تكمن في محرك جانو المستعار من دينو، أي من فيراري. لذا من الطبيعي أن تكون تكاليف إصلاحه مرتفعة، وعليه قد تزيد تكلفة إعادة بناء المحرك على ثمن فيات دينو كوبيه بالكامل.