خلال العام 1928، قدم والتر كرايسلر علامة دسوتو للعالم والتي انطلقت في الأسواق بطريقة يصعب تصديقها. فمع نهاية العام المذكور، بيع أكثر من 81 ألف وحدة من طراز دسوتو سيكس عبر أكثر من 1,500 موزع سيارات. فالطلب نمى بسرعة هائلة على العلامة الجديدة وبشكل موازٍ لسمعتها كصانعة مرموقة للسيارات. وضخت بعد ذلك كرايسلر ملايين الدولارات في سبيل تطوير طرازات جديدة والمضي قدماً مع دسوتو. بيد أنه ومع مرور الوقت تغيرت الكثير من الأمور، فالسيارات العائلية مع محركات سداسية الأسطوانات ضخمة السعة، تحولت في الخمسينيات وبشكل مفاجئ إلى شيء ممل. وبدأت عدة علامات تتسابق فيما بينها نحو تطوير طرازات جديدة مزودة بمحركات مفعمة بأكبر قدر ممكن من الأحصنة، وتنافست كاديلاك، أولدزموبيل وكرايسلر فيما بينهن، ونتيجة لذلك ولدت دسوتو أدفانتشورير في العام 1956 وألهبت الطرقات بفضل أدائها المذهل.

وبغض النظر عن أدائها الذي لا يشق له غبار، تميزت دسوتو أدفانتشورير على أكثر من صعيد، خاصة خطوطها الخارجية المميزة للغاية والمعززة بطلاء ثنائي الألوان جمع الأسود مع الذهبي. واستطاعت أن تحقق أرقاماً مذهلةً في عصرها على صعيد السرعة، إذ سجلت في حلبة كرايسلر 238 كلم/س، وسطرت اسمها فوق جبل بايكس بيك وفي سباقات انديانابوليس 500. ولم تستطع أي من فورد أو شفروليه إيقاف زخم أدفانتشورير وذلك حتى مع أسماء مثل ثندربيرد وكورفيت اللتين عجزتا عن اللحاق بالأولى على صعيد الأداء.

وعززت أدفانتشورير من قدراتها على الطرقات عبر أنظمة تعليق متفوقة في عصرها، استطاعت أن توظف القوة الهائلة للمحرك بأفضل طريقة ممكنة. وهذا الأخير كان من نوع هيمي ومكون من ثمان أسطوانات سعة 5.6 ليتر مع قوة مثيرة حتى في أيامنا هذه بواقع 320 حصاناً. وما ميز هذا الطراز أكثر وأكثر هو عدم ارتباطه بالأداء على الطرقات فحسب، بل كان فاخراً وبامتياز مع علبة تروس أوتوماتيكية، مقود معزز، مقاعد كهربائية الحركة، نوافذ كهربائية، مكابح معززة، ماسحات زجاج وساعة كهربائية. وجرى بناء المقصورة من مواد عالية الجودة مع استخدام مكثف للجلد، أضف إلى ذلك لمسات مميزة مثل مرآتين للرؤية الخلفية ولاقطي إشارة للراديو مثبتين على كل من طرفي المؤخرة بشكلها المميز الذي يحاكي الزعانف.

وصنعت دسوتو منها 996 وحدة خلال عام واحد وبيع كامل الإنتاج بعيد 6 أسابيع فقط، ولحق بفئة الكوبيه بسقفها الصلب أخرى أكثر تميزاً بسقف مكشوف في العام 1957، فيما وصلت فئة سيدان رباعية الأبواب عام 1960 والذي شهد نهاية هذا الطراز الرائع... هل ترغب بالحصول على نسخة منه هذه الأيام؟ لا تقلق، حضر مبلغ لا يقل عن 100 ألف درهم وابدأ رحلة البحث عن التميز.