رغم ما ورد إلينا من أنباء تتحدث عن أنّ BMW تعمل حالياً على تطوير فئة رياضية معززة من تحفتها الميكانيكية M2، إلا أننا لا نستطيع حتى الساعة تأكيد هذه الأنباء بشكلٍ رسمي، خاصةً وأنّ ما من تصريح يؤكد على هذا الأمر صدر عن الصانع البافاري.

ومن المتوقع أن توفر السيارة الأقوى من M2 إن وجدت المزيد من السرعة بفضل استخدامها لفئة مروضة القوة من محرك الأسطوانات الست سعة 3.0 ليتر مع توربو مزدوج الذي تستخدمه شقيقتها M4، علماً أنه من المتوقع أيضاً أن تكتفي السيارة بنفس المحرك الذي يتوفر لـ  M2 لتكتسب أداءها الأعلى من خلال إضافات انسيابية يعزز بها جسمها الخارجي والاستغناء عن بعض التجهيزات المرتفعة الوزن.

ولكن سواء كان أمر الفئة المعززة من M2 صحيحاً أم لا، فإنّ BMW يتوجب عليها أن تأخذ مسألة توفير سيارة من هذا النوع على محمل الجد، خاصةً أنّ معدلي السيارات بدأوا بالقيام بذلك وهم يحققون نتائج ممتازة في هذا المجال.

ولعل آخر من قام بذلك هي شركة MTC ديزاين التي تتخذ من هونغ كونغ مقراً لها، والتي عمدت لإتباع المعادلة التي تفيد بأنّ القوة العالية ليست وحدها السبيل الوحيد للحصول على سرعة أعلى. فرغم أنها لم تكشف بعد عما إذا كانت قد جهزت صيغتها للسيارة المعززة رياضياً من M2 بخيار ميكانيكي أقوى، إلا أنها وفّرت لها إضافات انسيابية مميزة يبدو بأنها قادرة على تحسين الأداء بشكلٍ كبير.

في المقدمة، تتمتع السيارة بعاكس هواء أمامي مصنوع من ألياف الكربون مثبّت تحت الصادم بهدف توليد المزيد من قوى الضغط الهوائي نحو الأسفل، الأمر الذي يساعد جهاز التعليق على مقاومة ظاهرة انزلاق المحور الأمامي للجهة الخارجية من المنعطفات، أما في القسم الجانبي فتستفيد السيارة من عاكس هواء جانبي يعطيها المزيد من الروح الرياضية، بالإضافة إلى دوره في تعزيز التماسك، فيما يتم تعزيز هذا الأمر في الخلف من خلال ناشر هواء مصنوع أيضاً من ألياف الكربون، علماً أنه يمكن أيضاً عند الطلب تجهيز السيارة بجناح خلفي يتم تثبيته على غطاء صندوق الأمتعة.