لديك نسخة جذابة من كريسيدا فرحان، ولكن أين عثرت عليها؟

عثر عليها أحد أصدقائي وأخبرني عنها، وهي من السيارات الواردة التي لم يتم تسجيلها من قبل، فعندما قمت بشرائها كانت لا تمتلك سوى الأوراق الخاصة بالتخليص الجمركي.

فمالكها السابق قام بشرائها من أحد المزادات في الخارج وجلبها إلى هنا، إلا أنهم لم يقم أبداً بتسجيلها. وبعد أن اشتريتها منه قمت بتسجيلها رسمياً باسمي...

 

هل كنت تبحث عن سيارة مماثلة قبل العثور عليها؟

أجل، إذ أنني أردت ومنذ مدة اقتناء سيارة من تويوتا تعود إلى السنوات الخوالي، أي أن تكون كلاسيكية يابانية. فسيارتي الأولى كانت سوزوكي سويفت 2009 وهي وبدون شك أكثر من رائعة للتجوال على متنها في طرقات المدينة. إلا أن للسيارات الكلاسيكية نكهة مميزة، لذا عندما رأيت هذه الـ كريسيدا قلت في نفسي مباشرة بأنها هي السيارة التي أبحث عنها وأود اقتنائها، خاصة وأنها تلبي كل المعايير التي أريدها، لذا لم أتردد ولا لحظة واحدة في الاقدام على شرائها.

 

من الواضح بأنها تتمتع بحالة فنية ممتازة، أخبرنا عن كافة أعمال التجديد التي قمت بها من البداية وحتى النهاية...

حالياً، مضى على امتلاكي لها قرابة ثلاث سنوات، وخلال تلك المدة عملت أولاً على طلائها من جديد، كون الطلاء الأصلي كان بحالة بائسة...

على الصعيد الميكانيكية، كانت تحمل تحت غطاء مقدمتها محرك سداسي الأسطوانات بوضعية متتالية سعة 2.8 ليتر طراز 5MGE، إلا أنه لم يكن بحالة جيدة وكان يعاني من إحراق الزيت. وأردت أولاً أن أعمل عل تجديده، بيد أني لم أجد بعض القطع التبديلية في السوق المحلية، وهذا ما وضعني أمام خيارين، إما أن أعمل على شراء هذه القطع من الخارج ومن ثم أشحنها إلى هنا لتبدأ بالتالي عملية إعادة بناء المحرك، أو أن أقوم بشراء محرك آخر واستبداله بالقديم. ووجدت في الخيار الأخير الحل الأمثل، كونه أرخص ثمناً وأقل جهداً، لذا عمدت إلى شراء محرك من طراز 1JZ GTE VVTi الشهير باعتماديته العالية وكفاءة عمله. كما أنني عثرت على واحد بسعر رخيص في الإمارات، وقمت بتركيبه على الـ كريسيدا، مما منحها أداءً موازياً للسيارات الأحدث منها.

وبعد ذلك عمدت إلى تركيب طقم عجلات جديد، ولم أجد لاحقاً أي جوانب أخرى بحاجة إلى التعديل أو التجديد، وقد ألجأ في المستقبل إلى إضافة بعض التحسينات على أنظمة التعليق وغيرها من اللمسات الخفيفة...

وبفضل ما سبق من تعديلات، باتت هذه الـ كريسيدا تمنحني متعة حقيقة خلف مقودها وبنكهة كلاسيكية محببة، وبعد أن استبدلت محركها، أصبحت استخدمها كسيارة كل يوم تقريباً. ولغاية الساعة، لم أعاني معها من أي مشاكل تذكر، وأتمنى دوام هذه الحالة خاصة مع قدوم فصل الصيف ودرجات الحرارة المرتفعة.

 

ما هو الشيء الذي تحبه فيها أكثر؟

إنها العجلات قياس 15 بوصة من نوع SSR والتي تضفي لمسات مميزة على الخطوط العامة بفضل تصميمها الجذاب وندرتها أيضاً. ولم يكن من السهل علي العثور على هذا الطقم، إلا أن الحظ حالفني في ذلك...

وأينما أذهب حالياً على متن سيارتي هذه، أتلقى الكثير من إشارات الإعجاب حولي فضلاً عن العديد من الآراء الإيجابية، وهذا ما يشعرني بنوع خاصة من السعادة والثقة.

ومن الطبيعي أن يستوقفني العديد من الناس والسائقين على الطريق للسؤال عن كيفية العثور عليها، نوعية انقياديتها ورغبتي في بيعها...

إلا أنني لم أكن مسروراً في إحدى المرات معها، وذلك بعد أن لمحها أحد الشبان وتركت أثراً واضحاً في نفسه، حيث جاء إلي وقال: لديك نسخة مميزة من كامري!

 

لنعد قليلاً إلى الوراء، متى وكيف بدأ ولعك بعالم السيارات؟

منذ أيام المراهقة، وأنا مهووس بالسيارات السريعة وكل ما يتعلق بها، لذا لا عجب وأني شاهدت سلسلة أفلام فاست أند فيريس لمرات يصعب حصرها، وتعتبر نيسان سكاي لاين GT-R BNRC34 التي ظهرت في هذا الفيلم هي سيارة أحلامي التي أتمنى أن أقتني نسخة مماثلة منها في يوم من الأيام...

 

أتصور بأنك معجب كبير بالسيارات اليابانية وخاصة تويوتا منها...
هذا صحيح، فأن مغرم بعلامة تويوتا وبالعديد من الطرازات التي تخرج من مصانعها والتي سبق لي وأن امتلكت مجموعة رائعة منها...

وبدايتي كانت مع كورولا طراز 1996 بمحرك 4AGE مع قوة تقارب الـ 160 حصاناً، ومن ثم عمدت إلى اقتناء نسخة أخرى من كورولا ولكن طراز العام 1992 مع نفس المحرك، أي 4AGE، والذي كان مقترناً مع علبة تروس يدوية من ست نسب أمامية.

ولدي بعض الأصدقاء ممن يمتلكون نسخاً مميزة من سيارات تويوتا بنظام دفع خلفي مثل AE86، وبعضهم قام باستبدال محركاتها بأخرى من نوع 3S-GTE. وكنت محظوظاً للغاية عندما استطعت العثور على نسخة من كورولا KE70 طراز 1983 بمواصفات خليجية، وذلك لقاء سعر منطقي للغاية. وعمدت بعد ذلك إلى بدأ مغامرة جديدة معها عبر العمل على تعديلها وتركيب محرك 3S وعلبة تروس يدوية سداسية النسب، الأمر الذي حولها إلى سيارة ملائمة لسباقات الانزلاق الجانبي أو التي تُعرف بالـ دريفت.

وطبعاً لم تقف طموحاتي عند هذا الحد، فهذه السيارة بالنسبة إلي بمثابة المشروع الطويل، لذا سأعمد قريباً إلى تركيب مكابح أكثر فعالية وتحديث كل من الترس التفاضلي وأنظمة التعليق.

 

هل هذه هي أفضل سيارة قدتها في حياتك إلى اليوم؟

لا، السيارة الأفضل هي كريسيدا مع محرك 1JZ-GTE معزز بتوربو T78، وتعود ملكيتها إلى أحد أصدقائي، وهي بحق جعلتني أعيش أفضل تجربة لي خلف المقود...