مرحباً بك جولي من جديد في سيارتي... سبق وأن استضفناكِ قبل عدة أعوام مع سيارة نادرة للغاية هي أوليم سبيرا S. هل تحتفظين بها إلى الآن؟

لا للأسف، فبسبب عملانيتها المحدودة وعدم وجود موزع لها من أجل خدمات ما بعد البيع، اضطررت إلى بيعها رغم محبتي الكبيرة لها، فالمنطق غلب العاطفة في النهاية! وعمدت إلى شراء مرسيدس SL 500 طراز 2013 عوضاً عنها. وما أن رأيت لاحقاً فئة RF من مازدا على صفحات ويلز، إلا وأدركت مباشرة بأنها سيارتي القادمة...

 

كان لديك نسخة من الجيل الأول في المملكة المتحدة... هل لعبت دوراً في قرار شرائك لـ RF؟

لقد كانت من طراز 1989 ومطلية باللون الأخضر الذي يجسد سيارات السباق البريطانية، ولا يمكنني وصف مقدار المتعة الذي كنت أشعر به اثناء قيادتها. فعلى الرغم من بساطتها مع علبة تروس يدوية، كانت أكثر من رائعة خلف مقودها. وذهبت مع زوجي شهر يناير الماضي إلى صالة عرض كالداري مازدا من أجل طلب فئة RF، ونجحوا بتأمين نسخة لنا باللون الرمادي والتي وضعت يدي عليها شهر مارس الجاري.

ورغبت حقاً بشراء نسخة من الجيل الأحدث منذ الكشف عنه، إلا أنني ترددت بسبب السقف القماشي الذي لا يستطيع مواجهة الحر هنا كما يفعل نظيره المعدني. وقمت أنا وزوجي ببيع سيارتينا الـ مرسيدس SL 500 والـ ميني كوبر S المكشوفة، وأردت أولاً شراء ألفا روميو 4C الرائعة الخطوط، إلا أن سعرها مرتفع بالنسبة إلي وهذا ما انطبق أيضاً على لوتس إيفورا. لذا وجدت الخيار الشبه المثالي في بورشه كايمان والتي كنت قريبة من شرائها قبل أن أحسم قراري مع وصول MX-5 RF.

 

لقد كنت تحلمين بشراء فيراري كاليفورنيا... هل اقتربتِ من تحقيق ذلك؟

لقد كانت سيارة أحلامي قبل أن أغير رأي إلى ماكلارين 650S سبايدر والتي أتمنى الحصول عليها في يوم ما...

 

لطالما كانت MX-5 مثيرة في قيادتها منذ ولادة الجيل الأول... هل ما زالت كذلك؟

رغم اختلاف الجيل الجديد جذرياً عما كانت عليه في بدايتها، إلا أنه ما زال محافظاً على الجينات الوراثية وروح هذه الرودستر اليابانية الأكثر من رائعة خلف مقودها. فهي سيارة رياضية مشاغبة تحلو معها الحياة سواء وسط المدينة أو حتى على الطرقات السريعة.

وتستمد سيارتي قوتها من محرك رباعي الأسطوانات سعة 2.0 ليتر يولد 160 حصاناً ومقترن مع علبة تروس أوتوماتيكية سداسية النسب. ورغبت بطلب العلبة اليدوية إلا أنها غير متوفرة عبر الموزع الرسمي. ورغم ذلك، لا يمكن وصف روعة قيادتها والثبات الكثير الذي تتمتع به والأكثر من ذلك دقة مقودها الذي يوفر شعوراً مذهلاً...

 

هل هذه أول MX-5 RF تُسجل في دبي؟

نعم إنها كذلك! وهذا ما حمس فريق مازدا لتسليمي مفاتيحها حيث قاموا بالتقاط صور لي بجانب السيارة أثناء استلاها. وأنا عاجزة حقاً عن شكرهم على كل شيء...

 

ما هو أكثر شيء تحبينه فيها؟

إنه سقفها الفريد الذي يعتبر قطعة فنية، إذ يستغر 13 ثانية لفتحه أو إغلاقه حتى أثناء سير السيارة، كما يوفر لـ MX-5 منظراً أقرب ما يكون إلى السيارات البريطانية الرياضية القديمة. ويجب ألا أنسى اعتماديتها الكبيرة وسعرها المناسب.

 

سبق وأن حصلتي على العديد من السيارات الرائعة في دبي من سيرا S إلى مرسيدس SL55، أودي S5 وشفروليه كورفيت... أين تصنفين الـ مازدا بينهن؟

أحب جميع هذه السيارات، إلا أنني لا أبالغ إن قلت عن اليابانية بأنها أكثر متعة في قيادتها، فعلى سرعة 120 كلم/س تشعر وكأنك تقود بسرعة 200 كلم/س...

 

هل حدثت معك أي قصة طريفة خلال الفترة القصيرة لتواجد الـ MX-5 معك؟

نعم. إذ توقف نظام الملاحة في رحلت قمت بها إلى مصر، وقمت بالاتصال بالموزع والذي أخبرني بضرورة قيادتها لمسافة 100 كلم حيث سيعود النظام للعمل بعد ذلك! وهذا ما جعلني أضحك كونه غير منطقي... إلا أنه وبالفعل وبطريقة ما بعد 100 كلم من قيادتها عاد نظام الملاحة من تلقاء نفسه إلى العمل!!

 

هل لديك سيارة رائعة ومميزة حقاً؟ راسلنا على mywheels@gulfnews.com مع صور لها... فقد تكون أنت نجم سيارتي القادم!