نرحب بك هبة من جديد في ويلز بعد أن استضفناكِ من قبل مع فورد موستنغ فريدة اللون وجذابة للأنظار... هل ما زلتي تحتفظين بها؟ حدثينا عنها أكثر...

يسعدني العودة من جديد إلى صفحات ويلز، كما يسرني إخباركم بأنني ما زلت محتفظة بتلك الـ موستنغ التي باتت أكثر قدرة على لفت الأنظار بفضل تركيب المزيد من الزوائد المصنوعة من ألياف الكربون بما ضمن تميزها أكثر وأكثر.

وكنت متحمسة للغاية عندما تلقيت دعوة للمشاركة في مهرجان الخليج للسيارات والسير على السجاد الأحمر، إلا أنه وللأسف لم أستطع الحضور كوني كنت خارج البلاد.

 

هذا محزن! ولكننا واثقون بأنه سيتم دعوتك في المرات القادمة... هل أجريتي التعديلات التي كنتي تعتزمين القيام بها سواء الميكانيكية أم الخارجية؟

نعم، إذ عمدت إلى شراء مشاعب سحب أطول وزوائد خارجية عريضة من نوع فايبرغلاس مافيا، وجميع هذه القطع موجودة حالياً في مستودعي الخاص. وحالياً أخطط لشراء عجلات أكبر قياس 20 بوصة تتلاءم مع الزوائد الخارجية الجديدة...

 

أهي مثيرة للغاية كما كانت في البداية؟

لا يمكن مقارنة تجربة قيادة سيارة مفتولة العضلات بأي شيء آخر. وأن أحب تلك الـ موستنغ لأنني قمت عملياً بتطويرها بنفسي عوضاً عن شرائها كما هي... ولا شك بأنها مدللتي الميكانيكية!

 

أنتِ من عشاق السيارات الأمريكية، إلا أن مجموعتك باتت تتضمن إيطالية ساحرة... أخبرينا عن هذه الـ لامبورغيني غاياردو LP 550-2 سبايدر...

استيقظت يوماً على وقع فكرة جديدة سيطرت على نفسي هي اقتناء سيارة سوبر رياضية. وبالنسبة إلي هنالك علامة واحدة في هذه الفئة هي لامبورغيني!

وسيارتي من طراز 2013 مع محرك V10 سعة 5.2 ليتر قادر على دفعها من 0 إلى 100 كلم/س في 3.9 ثانية والوصول بها إلى 320 كلم/س كحد أقصى. وهذه هي أول تجربة لي مع محرك الـ V10 ولا شك بأنه أكثر من مثير سواء على صعيد الأداء أو الهدير الذي يزداد إثارة ما أن تعمد إلى خفض نسب علبة التروس!

واختبرت كل من فيراري كاليفورنيا وأودي R8 V10، إلا أن أياً منهما لم تكن بمستوى إثارة الـ لامبورغيني غاياردو. فما أن تضغط بشدة على دواسة الوقود إلا وتلتصق تلقائياً بالمقعد ويبدأ مؤشر الأدرينالين في جسدك بالتحليق عالياً! ولذلك لا أقودها إلا مع وضعية القيادة السباقية كورسا التي تطلق العنان للوحش الميكانيكي القابع في وسطها... ولم أعمد أبداً إلى ضبط أي من وضعية سبورت أو الأوتوماتيكية لأنني أعشق تحدي الملل!

 

قد ترغب في قراءة: جولي ومحبوبتها... مازدا MX-5 RF!

قد ترغب في قراءة: لامبورغيني هوركان برفورمانتي

 

أتخيل بأنك تتعرضين لنوع من الصدمة عندما تنتقلين من قيادة موستنغ المفتولة العضلات إلى الثور الهائج غاياردو...

هذا صحيح، فكل شيء في السيارتين مختلف جملة وتفصيلاً من تقنيات، انقيادية وأداء. ولا مجال للمقارنة بينهم فكل واحدة عبارة عن مدرسة مختلفة وأنا أعشقهما.

كما أنني تعرضت لنوع مختلف من الصدمة مع غياب مقبض التعشيق التقليدي في الـ لامبورغيني، خاصة وأنني اعتدت على وجوده خلال قيادتي لـ 15 سنة لسيارات مختلفة. ولكنني اليوم أصبحت معتادة على التعشيق الإلكتروني في هذه الإيطالية...

المقصورة ضيقة بعض الشيء لفتاة طويلة مثلي، أضف إلى ذلك صغر سعة صندوق الأمتعة الذي بالكاد يتسع لحقيبتي، وتجدر الإشارة إلى أن عائلتي من محبي فيراري، وهذا ما يجعلني سعيدة كوني كنت حرة واخترت لامبورغيني.

 

غاياردو من الطرازات الشديدة القدرة على لفت الانتباه أينما حل وذهب، إلا أنك ومع ذلك فضلتِ أن تجعلينه أكثر جذباً للأنظار! ما الذي دفعك إلى تلبيسه باللون الزهري الكرومي اللماع؟

اللون الأساسي لهذه السيارة هو الأزرق الداكن مع مقصورة بيج اللون، وكما أصبحتم تعرفون فلا يمكن لي أن أترك أي سيارة اقتنيها من دون وضع بصماتي الخاصة عليها. وما دفعني إلى الأسرع في تغيير اللون هو عدم حبي للألوان الداكنة، وما أن حصلت على الترخيص المطلوب من هيئة الطرق والمواصلات إلى وسارعت إلى تلبيسها بهذا اللون الذي يحمل اسم "سوبر كروم هات بينك".

المقصورة جرى تطعيمها بلون الفوشيا الكرومي، ومن بعد ذلك عمدت إلى طلاء العجلات باللون الأسود مع اختيار اللون الذهبي لمكابس المكابح بما يتماشى مع شعار لامبورغيني. ولاحقاً قمت بتظليل المصابيح الخلفية وتعديل حتى المفتاح!

وكما أشرت من قبل، أنا أحب كل من سيارتي بالتساوي ولكن كوني اشتريت الـ غاياردو قبل شهر تقريباً، فإنني ما زلت في مرحلة الميل إليها أكثر... كما أنها تدفعني دائماً للتساؤل كيف هي قيادة السيارات المزودة بمحرك V12!

 

برأيك، أياً منهما تلفت الانتباه أكثر؟

سؤال من الصعب الإجابة عليه... فمن جهة تعتبر غاياردو من الطرازات النادرة، وحتى وإن صادفت واحدة فسيكون رجلاً من يجلس خلف مقودها فما بالكم في امرأة تقود غاياردو زهرية فاقعة اللون! لذلك ما أن يشاهدني الناس خلف مقود سيارتي إلى وتظهر بعض علامات الاستفهام والتعجب فوق رؤوسهم قبل أن يبدؤوا بالالتقاط الصور لسيارتي...

وفي الجهة المقابلة، ما زالت الـ موستنغ قادرة طبعاً على لفت الانتباه خاصة وأنها معدلة وفريدة في كثير من جوانبها...

 

سؤالنا الأخير هو؛ أيهما تستمتعين بقيادتها أكثر؟

أولاً، استمتع أكثر مع غاياردو في الحلبات كونها البيئة المثالية لاستخراج كامل قوتها والضغط عليها إلى أقصى درجة. وما سبق طبعاً لا ينطبق فوق طرقات المدينة وخاصة في المناطق المزدحمة حيث تتحول المتعة إلى مهمة شاقة بعض الشيء. بالمقابل، تعتبر الـ موستنغ أسهل قيادة وبفارق كبير، بيد أن ذلك لم يمنع من استخدامي للوقت الراهن الـ لامبورغيني كسيارة كل يوم بما في ذلك الذهاب إلى العمل على متنها. ولا أصدق متى استيقظ صباح كل يوم للجلوس خلف مقود الإيطالية وقيادتها خاصة وأنني استمتع كثيراً عند تشغيلها والسماع لصوت المحرك وهو بارد.

وأخطط أخيراً إلى رفع قوة المحرك وتغيير نظام العادم، غير أن التعديلات تعتبر باهظة واحتاج بعض الوقت لتوفير المال اللازم لإجرائها. وأفكر في المستقبل القريب بتركيب جناح خلفي يمنحها المزيد من الخطوط الرياضية واللمسات العدوانية.

 

هل لديك سيارة رائعة ومميزة حقاً؟ راسلنا على mywheels@gulfnews.com مع صور لها... فقد تكون أنت نجم سيارتي القادم!