قد تكون نيسان هي الأكثر جرأة بين الثالوث الياباني على صعيد العبث بطرازاتها للخروج بمركبات فريدة أو غريبة الأطوار بعد إنفاق الكثير من الوقت والمال عليها. ولعل تجاربها السابقة كالعمل على مزج طراز جيوك مع GT-R للخروج بـ جيوك – R خير مثال على ذلك. ولكن تمهلوا قليلاً، فهنالك نموذجاً أكثر غرابة وأقل تأثيراً مما سبق، إنه مورانو كروس كابروليه الذي أبصر النور في العام 2011، وياليته لم يبصر.

فهذه السيارة لم تكن مجرد فئة مكشوفة من طراز مورانو ومزدة ببابين عوضاً عن أربعة. إذ تكلفت الشركة اليابانية كثيراً على أرض الواقع لتطوير مورانو كروس كابروليه أو ما يعرف بـ CC، والتي نالت هيكلاً جديداً من عند العمود الأول A ولغاية المؤخرة، أضف إليه قاعدة معدلة مع زيادة في صلابتها وصلابة الهيكل، مقاعد جديدة بالكامل في الأمام والخلف. وما نتج عن هذه المكونات الجديدة هو مركبة "متطرفة" للغاية مع خطوط غير مألوفة على الإطلاق في عالم السيارات.

وعوضاً عن استقطاب العملاء، عملت مورانو CC على جذب صحفي السيارات والنقاد الذين ابتكروا ألقاب – قد تكون في محلها – لوصف "غريبة" نيسان، أسوة بـ "حوض استحمام على عجلات".

ولم تأبه نيسان إلى انتقادات الصحفين والخبراء، وعملت جاهدة على اقناع العالم بأنه بحاجة إلى SUV بدون سقف ومع بابين فقط، واستمرت في إنتاج سيارتها الجديدة. وبسبب التكلفة المرتفعة للتطوير، بدأت أسعار مورانو CC في الولايات المتحدة من 41,995 دولار (154,000 درهم)، أي أنها بيعت بثمن ليس بالبعيد عن BMW الفئة الرابعة المكشوفة والتي تبدأ أسعارها من 48,750 دولار (179,000 درهم). لذا لا عجب وأنها لم تستمر على خطوط الإنتاج لأكثر من سنتين مع مبيعات راوحت حول الرقم 1,000. وهذا كان أكثر من كاف لتتوفى وهي في سن صغيرة للغاية مع قدوم الجيل الجديد والذي أعلن مقتلها نهائياً. إذ صرحت نيسان بأن طراز العام 2015 من مورانو سيتوفر بفئة تقليدية فقط، وهذا ما رسم الابتسامة على وجه عشاق السيارات في العالم لتخلصهم من مورانو CC الغريبة الأفكار.