بعد مرور حوالي ثلاث سنوات على تعرض بطل سباقات الفورمولا واحد لسبع مرات مايكل شوماخر لحادث تزلج كاد يودي بحياته، لا يزال الرجل غير قادراً على السير.

وقد جاء الكشف عن هذه المعلومة على لسان فليكس دام، محامي البطل الألماني، في سياق الدعوة القضائية التي رفعتها عائلة شوماخر على مجلة بونتي الألمانية التي كانت قد ادعت بأنّ مايكل قادر على السير مع مساعدة، كما أنه قادر على رفع يده.

وكانت مديرة أعمال شوماخر سابين كيهم قد نفت هذه الادعاءات خلال العام الماضي، والآن ها هي العائلة تدّعي على المجلة بتهمة انتهاك الخصوصية بعد أن كانت قد طلبت من الصحافة احترام خصوصية البطل المحبوب على مستوى العالم، والذي يُعتبر رمزاً من رموز التفوق في المجال الرياضي، خاصةً وأنه بالإضافة إلى ألقابه العالمية التي حققها خلال الأعوام 1995، 2002، 2003 و2004 التي كان ينافس فيها على متن سيارات متفوقة، تمكن الرجل خلال مواسم 1994، 2000 و2001 من التغلب على منافسين يتمتعون بسياراتٍ أفضل من الناحية التقنية عن سيارته، وهذا ما يجعله السائق الوحيد إلى جانب الفنلندي كيمي رايكونن الذي تمكّن من تحقيق بطولة العالم للسائقين وهو يسابق على متن إما سيارة تتعادل مع سيارة المنافسين خلال الموسم الواحد من حيث القوة والسرعة، أو سيارة تتخلف عن منافستها المباشرة.

وبالعودة إلى محامي شوماخر، فهو رفض الأداء بأي معلومة أخرى تتحدث عن حالة الرجل وذلك بعد أن كان آخر تحديث للمعلومات التي تتحدث عن الحالة الصحية لشوماخر صدر خلال شهر سبتمبر 2014 والذي كان يفيد بأنه عاد إلى سويسرا لاستكمال العلاج في المنزل.