تشتهر العاصمة البريطانية لندن باستقطابها لعدد كبير من السيارات السوبر رياضية التي يصحبها معهم مالكيها خلال زياراتهم لها، لذا فإنه من الطبيعي أن يصادف المرء على طرقات المدينة الضيّقة سيارات من عيار فيراري لافيراري، ماكلارين P1 وبورشه 918 سبايدر، ولكن أن تشاهد سيارة سباق حقيقية ومن النوع الذي يشارك وينتصر في سباقات لومان فهذا أمر غريب للغاية، إلا أنه حصل بالفعل.

فضمن حدث تسويقي، جلبت بورشه لسياراتها التي حققت النصر المبين في سباقات لومان، أي طراز 919 هايبرد، إلى شوارع عاصمة الضباب لأول مرة بقيادة سائق الفورمولا واحد السابق وبطل العالم الحالي لسباقات التحمل الأسترالي مارك وبر، ورافق وبر وبورشه 919 هايبرد خلال الرحلة اللندنية الجيل الأحدث من بورشه باناميرا E هايبرد التي أطلقت مؤخراً.

وفيما لم تغلق السلطات المحلية اللندنية الطرقات أمام المارة والسيارات الأخرى، إلا أنّ السيارة المخصّصة للسباق والباهظة الثمن كانت محاطة بسيارات الشرطة من كل حدب وصوب خلال تنقلها بين معالم المدينة الشهيرة كـ ساحة البرلمان، شارع ريجنت، زاوية هايد بارك، البيكاديلي، ساحة تلفاغارد وعين لندن.

وتجدر الإشارة هنا إلى أنّ بورشه 919 هايبرد كانت قد حققت الفوز بخمسة سباقات من أصل ستة سباقات أُجريت هذا العام ضمن بطولة العالم للتحمل واضعةً العلامة التجارية الألمانية في صدارة ترتيب بطولة العالم لموسم 2016.

وتكتسب سيارة بورشه المخصّصة للسباقات هذه قوتها من محرك يتألف من أربع أسطوانات سعة 2.0 ليتر مع شاحن هواء توربو يولد قوة 500 حصان يتصل بمحرك يعمل بالكهرباء بقوة 400 حصاناً.

وفي سياقٍ آخر، لا بد لنا أن نشير إلى أنّ النسخة الأخيرة من سباق لومان كانت قد شهدت تصدر فريق تويوتا لمعظم لفات السباق، أو ساعاته بتعبيرٍ أدق، وكانت السيارة رقم 5 لفريق تويوتا في صدارة السباق حتى الدقائق العشر الأخيرة، ومع تبقي خمس دقائق بدأت سرعة السيارة بالتباطؤ، وأعلم السائق كازاكي ناكاجيما فريقه بأنه فقد طاقة المحرك وبدأ الياباني بمحاولاته للاستمرار بالدوران حول الحلبة محاولاً إنهاء السباق، لكن نيل ياني سائق السيارة رقم 2 لـ فريق بورشه خطف الصدارة منه قبل لفة واحدة على نهاية السباق ليخطف الفوز بشكلٍ غير متوقع.