ضمن سباق حامي انتهى بنتيجة مؤثرة، حققت أودي بالأمس الفوز في سباقها الأخير ضمن بطولة العالم لسباقات التحمل، بعد أن عبرت سيارتيها خط نهاية سباق البحرين 6 ساعات في المركزين الأول والثاني.

وتناوب على قيادة السيارة الأولى التي تحمل الرقم 8 كل من لوكاس دي غراسي، لويك دوفال وأوليفر جارفيس، فيما استضافت سيارة أودي الثانية التي حملت الرقم 7 كل من مارسيل فاسلر، أندريه لوتيرير وبينوا ترولييه.

ومن جهتهم تمكن نيل ياني، رومان دوما ومارك لييب، سائقو بورشه التي تحمل الرقم 2، من تحقيق لقب بطولة العالم للسائقين.

وشهد السباق تبادل ثنائي أودي للصدارة في فئة LMP1 النموذجية الأولى على مدار مجريات الساعات الست.

ومع انطلاق لويك دوفال خلف مقود سيارة R18 E ترون كواترو التي تحمل الرقم 8 من المركز الأول حافظ على صدارته، فيما احتاج زميله مارسيل فاسلر الذي تسلم مهام القيادة خلف مقود السيارة رقم7 لـ16 لفة فقط قبل التقدم من المركز الخامس ليضمن ثنائية أودي في المركزين الأول والثاني.

ومع حلول موعد الزيارات الأولى لحظائر الصيانة في اللفتين 28 و29، تسلم أندريه لوتيرير المقود بدلاً عن فاسلر، فيما حل أوليفر غارفيس بدلاً عن دوفال في السيارة التي تحمل الرقم 8، ومن ثم تمكّنت السيارة رقم 7 من استلام الصدارة في اللفة 52.

وكونه كان سباقاً مثيراً كان لا بد من حصول تغير في الصدارة مجدداً بعد توقفات الصيانة التالية في اللفات 86 و87، لذا انتقلت الصدارة للسيارة رقم 8 بالتزامن مع استلام لوكاس دي غراسي دفة قيادتها، فيما انتقل بينوا ترولييه إلى قيادة السيارة رقم 7 التي وجدت نفسها في المركز الثاني المؤقت.

واستمر ثنائي أودي في الصدارة، مع تبادل المراكز من جديد في الصدارة بعد التوقفات التالية، ومع إجراء توقفات الصيانة الأخيرة بحلول اللفة 178، تواجد دي غراسي خلف مقود السيارة رقم 8 بالمركز الأول متقدماً على فاسلر بالمركز الثاني.

وأكملت سيارة بورشه التي تحمل الرقم 1 مراكز منصة التتويج في السباق الأخير لمارك ويبر مع اعتزاله عالم السباقات، ولينهي السباق بالمركز الثالث مع زملائه براندون هارتلي وتيمو بيرنارد.

وضمن لفتة كريمة تنم عن روح رياضية عالية، قام فريق تويوتا بتزيين سيارته بملصق يشكر فيه فريق أودي على المنافسة الشريفة التي جمعت بين الفريقين على مدى السنوات الأخيرة.