على هامش فعالية فينالي مونديالي المنعقدة حالياً في ديتونا الولايات المتحدة الأمريكية، كشفت فيراري عن بديلة الفئة السباقية من طراز 458، أي 458 تشالنج، والتي هي ليست سوى 488 تشالنج.

واستناداً إلى الصانع الإيطالي، فإنّ السيارة الجديدة أسرع من سابقتها بثانية كاملة حول حلبة فيورانو الخاصة بها، أي أنها أسرع بمقدار 2.5 ثانية على الحلبات الأطول التي تقام عليها سباقات فيراري تشالنج التي ستحتفل خلال العام المقبل بالعيد الـ 25 لتأسيسها، علماً أنّ هذه السباقات كانت قد انطلقت لأول مرة خلال العام 1992 مع طراز 348 تشالنج، قبل أن يتم اعتماد كل من 355 تشالنج، 360 تشالنج، F430 تشالنج و458 تشالنج على التوالي.

ميكانيكياً، تتمتع 488 تشالنج بمحرك الأسطوانات الثماني سعة 3.9 ليتر مع شاحن هواء توربو مزدوج بقوة 670 حصاناً العائد لطراز 488 GTB، وبذلك فإنّ السيارة هي أول متسابقة ضمن سلسة سباقات فيراري تشالنج التي تعتمد على محرك مجهز بشاحن هواء توربو.

ونبقى في الحديث عن المحرك لنشير إلى أنه يستفيد من نقاط تعشيق، خاصةً مع نسب قصيرة تسمح لها بأن يحافظ على عزمه الأقصى معظم الوقت، ومن جهتها تساهم علبة التروس بتحسين أداء السيارة عبر تعشيق سريع لتتعاون مع المحرك على تحقيق تسارع يتفوق بنسبة 11.6 بالمئة على ما كانت تتمكن 458 تشالنج من تحقيقه. 

وبما أنّ الأداء فوق حلبات السباق ليس مرتبطاً فقط بالقدرة على التسارع، تمّ بالمقارنة مع طراز 488 GTB تعزيز تشالنج عبر تقوية الهيكل وتزويد الجسم بمساعداتٍ انسيابية فعّالة، ففي المقدمة تمّ تثبيت صادم أمامي يحتوي على عواكس هواء تعزز قوة الضغط الهوائي من أعلى إلى أسفل، فيما نال غطاء الصندوق الأمامي فتحات تهوية تساعد على إخراج الهواء الساخن من المبردات، أما في الخلف فتتمتع السيارة بجناح خلفي كبير يساهم بتعزيز قوة الضغط الهوائي إلى الأسفل بنسبة 9 بالمئة بالمقارنة مع 458 تشالنج.

وبالإضافة إلى كل ذلك، تستفيد 488 تشالنج من نظام التحكم بزاوية الانزلاق الذي يلعب دوره إلى جانب نظامي التحكم بالتماسك والترس التفاضلي الالكتروني على تأمين أفضل مستويات التماسك.