أربعة أمور يجب أن تعرفها عن مرسيدس GLC

ما هي مميزات السيارة التي من خلالها ترد مرسيدس على المنافسين في قطاع مركبات الاستخدام المتعدد الصغيرة؟
بقلم فادي تقي الدين, المحرر
|
March 20, 2017
مرسيدس GLC

1 التسمية ليست وحدها ما تغير

مرسيدس GLC كما نعلم هي الطراز البديل عن GLK التاي كانت تتوفر سابقاً والتي كانت تعاني سلبيات التصميم الصندوقي دون أن تنعم بإيجابياته لذا وعندما قررت مرسيدس أن تنتقل إلى الجيل الثاني من السيارة لم تكتفي بالتسمية الجديدة فالأخيرة هي أيضاً تعبير لفظي عن نهج تصحيحي جديد وشامل تعلمته مرسيدس بجلدها لتتبنى معه تصميماً مهذباً لا يخلو من أناقة كلاسيكية مع لمسة فاخرة وإطلالة وديعة.

2 من خلف المقود 

وعندما تجلس خلف مقود GLC، وعندما يكون المحرك يعمل على سرعاتٍ منخفضة نسبياً فإنك تشعر به وكأنه يحاول جاهداً أن يدفع السيارة إلى الأمام، إلا أنّ هذا الشعور سرعان ما يتبدد عندما ترتفع سرعة دورانه ويبدأ بممارسة سيطرته على حركة السيارة الأفقية نحو الأمام بشكلٍ سلس وبعيد عن أي تلكؤ مع انقيادية ناعمة ذات جودة عالية لا تقل راحة عما يتوفر لدى سيارات السيدان من مرسيدس، أما عند ضبط عيارات السيارة على النمط الرياضي الذي يمكن تفعيله من خلال مفتاح دوار مثبّت في الكونسول الوسطي، فعندها يتغير أداء المحرك ويكتسب المزيد من الأداء سواء على سرعات الدوران المنخفضة أو المرتفعة بشكلٍ تتحوّل معه GLC بأدائها إلى ما يتوفر لسيارات السيدان الرياضية أكثر منها مركبة دفع رباعي بخلوص مرتفع نسبياً.

3 من أين تأتي القوة؟ 

ميكانيكياً، تتمتع السيارة ضمن الفئة GLC 300 بمحرك من أربع أسطوانات سعة 2.0 ليتر مع شاحن هواء توربو يولد قوة 241 حصاناً على سرعة دوران محرك تبلغ 5,500 دورة في الدقيقة مقابل عزم دوران أقصى يبلغ 370 نيوتن متر على سرعة دوران تتراوح بين 1,300 و4,000 دورة في الدقيقة.

 وفي الفئات المجهزة بدفع رباعي، يتم تحويل ما نسبته 45 بالمئة من عزم الدوران نحو العجلات الأمامية مقابل 55 بالمئة للعجلات الخلفية وذلك في ظروف القيادة العادية. أما عندما تتغير حالة الطريق ومستوى التماسك لكل عجلة فتتغير هذه النسبة بشكلٍ أوتوماتيكي كي تتعامل بشكلٍ أفضل مع ظروف القيادة المستجدة.

4 مقصورة القيادة 

من الداخل، وكونها تستفيد من لوحة قيادة شبيهة إلى حدٍ بعيد بما يتوفر للفئة C الغنية عن التعريف، فيمكننا القول بأنها قادرة على التفوق بشكلٍ كبير على ما توفره المنافسات إن لم يكن على صعيد جمالية التصميم فهو بالتأكيد على صعيد رقي هذا التصميم الذي تتناغم فيه اللمسات الأنيقة مع جودة المواد المستخدمة سواء من جلد، خشب أو ألومنيوم.

 أما على صعيد السلامة، جُهزت المقصورة بتسع وسائد هواء بما فيها وسائد لحماية الركب، فيما يتم تجهيز مقعد الراكب الأمامي بجهاز استشعار يمكنه أن يحدد وجود مقعد مخصص للأطفال كي يعمد إلى إيقاف عمل وسائد الهواء المخصّصة له.