كرة القدم اليوم هي صناعة قائمة بحد ذاتها، لا بل قد تكون من بين أكبر الصناعات على مستوى العالم، فالأموال التي تدرها هذه اللعبة الشعبية بالأساس، لا يمكن تصديقها. ويكفي التنويه إلى أن الاتحاد الدولي لكرة القدم الذي يُعرف اختصاراً باسم الـ فيفا هو من بين أكثر المنظمات ثراءً في العالم ما لم يكن الأكثر على الإطلاق!

غير أن هذه اللعبة الشعبية بالأساس، لم تكن بذلك المنجم الغني بالذهب فيما مضى، بل كانت تتطلب الحصول على الكثير من الدعم لتستمر بصبغتها الاحترافية. أيضاً، وإن كانت تتسابق كبرى الشركات العالمية اليوم من أجل الحصول على حقوق رعاية أندية كرة القدم الكبرى والبطولات الرئيسية، فإن الأندية الصغيرة ما زالت بحاجة ماسة إلى إقناع بعض الرعاة من أجل دعمها.

ورغم حمل الكثير من الأندية على قمصانها لعلامات سيارات، إلا أن ذلك في الأغلب لا يتعدى حاجز الرعاية. غير أنه ومع ذلك، يتواجد العديد من الأندية التي تدين بالفضل الكامل لوجودها أو بجزء كبير منه إلى بعض الشركات الصانعة للسيارات، ولكن كيف ذلك؟ ومن هي هذه الأندية؟ وما دخل صناعة السيارات بها؟ إليكم هذه القائمة الكفيلة بإزالة جميع إشارات الاستفهام السابقة...

 

يوفنتوس:

رغم شهرة هذه النادي بلقب السيدة العجوز، إلا أنه من الأفضل لو حمل لقب السيدة فيات! فـ يوفنتوس النادي الأكثر نجاحاً في إيطاليا وأحد أكثر الأسماء رعباً في القارة العجوز، مملوك عملياً إلى فيات. إذ تعود ملكيته إلى عائلة أنيلي منذ قرابة القرن من الزمن، والتي أسست ثروتها وشهرتها عبر فيات. كما أن الأخيرة تتخذ من مدينة تورينو شمال إيطاليا مقراً لها... كذلك السيدة فيات! عذراً السيدة العجوز...

فولفسبورغ:

يقع المقر الرئيسي لـ فولكس فاغن عملاقة صناعة السيارات الأوروبية والعالمية في مدينة فولفسبورغ الألمانية، والتي يتواجد بها نادٍ يحمل الاسم نفسه... وتأسس فولفسبورغ بالأساس كنادٍ لموظفي فولكس فاغن، ومنذ تأسيسه وإلى اليوم وملكيته تعود إلى المجموعة الألمانية الضخمة. ولا شك بأن بطولاته لا تعكس أبداً نجاحات مالكته، وذلك على النقيض تماماً من يوفنتوس أو حتى النادي القادم والذي يعود جزءً منه بشكل أو بآخر إلى فولكس فاغن نفسها...

بايرن ميونخ:

إذ كان ذكر اسم أودي أمام BMW أو مرسيدس كفيل بإزعاج الأخيرتين، فإن ذكر اسم بايرن ميونخ كفيل بزرع الرعب في قلب أي نادٍ لكرة القدم! ولكن ما علاقة أودي بـ بايرن ميونخ؟

رغم كون مدينة ميونخ هي المقر الأساسي لـ BMW، إلا أن أودي هي من تدعم نادي بايرن ميونخ مباشرة عبر اتفاقية تعاون طويلة بينهما أدت إلى شراء صاحبة شعار الحلقات الأربع المتداخلة لقرابة العشرة بالمئة من أسهم النادي الألماني الأكثر نجاحاً على الإطلاق سواءً محلياً أو أوروبياً.

سوشو:

رغم لعبه حالياً في الدرجة الثانية من الدوري الفرنسي، إلا أن سوشو هو من بين أكثر الأندية حضوراً في الدرجة الأولى. وتأسس سوشو بالأصل من قبل عائلة بيجو بشكل مباشر والتي حافظت على ملكيته منذ عشرينات القرن الماضي إلى أن باعته في العام 2015.