1 تصميم خارجي متطور

الخطوط الحادة والمصابيح الأمامية الضخمة التي كانت تطبع الجيل الماضي من سبارك، ذهبت لتحل محلها خطوط أكثر تهذيباً مع مصابيح أصغر وأكثر جاذبية، فيما أبقت شفروليه على مقبض الباب الخلفي مخفي في العمود C بغرض منحها شكلاً يشبه الهاتشباك الرياضية الثلاثية الأبواب، علماً بأنّ سبارك ومن قبلها ماتيز لم تتوفر إلا بجسم من خمسة أبواب.

2 من الداخل

بغض النظر عن استخدام البلاستيك الصلب حصراً في بناء المقصورة الداخلية لـ سبارك فضلاً عن الكسوة القماشية، إلا أنه من الصعب توقع غير ذلك ضمن الفئة السعرية التي تنافس السيارة ضمنها، خاصةً أنّ التصميم البسيط والعصري للوحة القيادة التي تتوسطها شاشة قياس 7.0 بوصة تعمل باللمس لا يمكن وصفه بأنه عصري ويتناسب مع ما يتطلبه السائق من السيارة.

وبالإضافة إلى ذلك، تتمتع سبارك بالعديد من جيوب التخزين الموزعة في الداخل، كما تتمتع أيضاً بسقف مرتفع يمنح الركاب الكثير من الحرية على مستوى الرؤوس، فيما تُعتبر المساحات المخصصة للأرجل والأكتاف جيدة بشكلٍ عام مع قدرة سبارك على استقبال أربعة ركاب بالغين معاً وحجم مقبول نسبياً من الأمتعة يبلغ 313 ليتراً.

3 ميكانيكياً

محرك الأسطوانات الأربع سعة 1.4 ليتر بقوة 98 حصاناً و127 نيوتن متر للعزم، هو المسؤول عن القوة الدافعة التي تتوفر للسيارة، ولولا علبة التروس من نوع CVT لكان بالإمكان القول بأنّ قيادة سبارك ممتعة للغاية، ولكن نقول دائماً بأنّ علب تروس الـ CVT لا تُعتبر بالضرورة سيئة في السيارات الاقتصادية.

4 أفضل سيارة مدينة

كيف لا تكون شفروليه سبارك سيارة مميزة وهي التي نالت لقب أفضل سيارة للمدينة ضمن جائزة سيارة العام من ويلز 2017، عندما تفوقت على تويوتا بريوس.