من المؤكد بأن الخطوط الخارجية للسيارات ليست كل شيء، إلا أنها بالنسبة إلى الكثيرين هي كل شيء! فغالبية الناس لا ترى من معظم السيارات إلا تصاميمها الخارجية على اعتبار استحالة تجربة كافة الطرازات المتواجدة في الأسواق عملياً. وعليه فإن الخطوط الخارجية تتمتع بأهمية بالغة في السيارات، لا بل أننا نؤمن بكونها عامل التسويق والجذب الأول لأي طراز جديد.

ومع ذلك، لا تحتاج كافة السيارات إلى تمتعها بتصاميم جذابة للغاية، فالخطوط العصرية والأنيقة وخاصة في الطرازات الأكثر انتشاراً (أي الاقتصادية أو العائلية من فئات الهاتشباك، السيدان، الكروس أوفر...)، تعتبر كافية لاستقطاب شريحة جيدة من العملاء. ولكن كيف ستكون الصورة لو حظيت بتصاميم مثيرة حقاً؟!

وسنسلط اليوم الضوء على طرازات عائلية – إن صح التعبير - كانت تمتلك في أجيالها السابقة خطوطاً مملةً ورتيبةً للغاية إلى مقبولة بعض الشيء دون أن تمت إلى الإثارة بأي صلة. بيد أنها هشمت صورتها الماضية كلياً مع الأجيال الأحدث منها عبر نيلها لتصاميم مميزة ومثيرة حقاً.

وستقتصر قائمتنا الراهنة على خمسة طرازات فقط، وجدنا بأنها نالت الكثير على صعيد الخطوط الخارجية ما بين الجيل السابق والراهن. وهذا لا يعني بأنها الوحيدة أو الأبرز، إلا أنها جديرة بالذكر بكل تأكيد. وإليكم القائمة:

الجيل التاسع من سيفيك قبل أن يخضع للتعديل... هذه ليست هوندا!

1- هوندا سيفيك: ظهر الجيل التاسع السابق من سيفيك أواخر العام 2011 كطراز 2012، وفور وصوله إلى الأسواق تعرض لانتقادات حادة على أكثر من صعيد أبرزها الخطوط الخارجية الرتيبة والتي لا تمت لتاريخ سيفيك على الإطلاق! وسرعان ما أدخلت هوندا بعد عام واحد فقط تعديلات شاملة لتحسين الصورة قدر الإمكان... ولا شك بأنها تعلمت درساً قاسياً ظهرت نتائجه بصورة باهرة مع الجيل العاشر الجديد الأكثر من رائع تصميماً والذي أعاد لنا هوندا التي نعرفها ونحبها!

خطوط رتيبة لـ فورد أكسبديشن بجيله الثالث والتي ورثها عن الأجيال السابقة

أفضل بكثير... ولو أن أكسبديشن الجديدة مشابهة لبعض المنافسات!

2- فورد أكسبديشن: أبصر هذا الطراز النور للمرة الأولى عام 1996، وحقق نجاحات طيبة مع الجيلين الأولين، إلا أن الثالث الذي جاء في العام 2007 واستمر لقرابة العقد من الزمن على خطوط الإنتاج بشبه معجزة، كان فاشلاً على صعيد المبيعات ورتيباً إلى درجة الملل بالنسبة لخطوطه الخارجية القريبة بدرجة كبيرة من الأجيال السابقة! ولا نبالغ إن وصفناه بأنه عنوان للملل!! غير أن الجيل الرابع الجديد كلياً الذي ظهر أخيراً جاء بصورة مغايرة تماماً مع خطوط عصرية وجذابة حقاً ولو أنها مشابهة بعض الشيء لأبرز المنافسات (من فضلكم... لا تخبروا شفروليه تاهو/سوبربان بذلك!).

لا نبالغ إن قلنا عن كوليوس بجيلها الأول بأنها مشابهة لـ هيونداي توسان بجيلها الأول والذي ظهر قبلها بسنوات!

أجل... هذا هو الجيل الثاني اللاحق مباشرة للجيل الأول أعلاه!!

3- رينو كوليوس: صدق أو لا تصدق، ما تشاهده في الأعلى هو صورتين لجيلين متعاقبين من نفس الطراز! لا يمكن أن يتخيل أحد بداية أسوأ لـ رينو في فئة الكروس أوفر من الجيل الأول من كوليوس، فالفرنسية طرقت أبواب هذه الفئة للمرة الأولى بخطوط مملة وباهتة لدرجة أشارت كافة التقارير السابقة بأن الجيل الثاني من كوليوس سيحمل اسم ماكستون لكي لا يتأثر سلباً بالاسم الأول. غير أن رينو فاجأت الجميع بإبقائها على الاسم نفسه وبخروجها بجيل ثانٍ مميز تصميماً بالفعل مع خطوط خارجية مبتكرة وذو شخصية حاضرة بقوة على عكس الجيل الأول الذي بات في غياهب النسيان.

خطوط أقرب بكثير للميني فان... هذا هو الجيل الثاني الذي سار على خطى الأول من مرسيدس الفئة A

هذا ما يريده عشاق مرسيدس من الفئة A... هاتشباك حقيقية وبخطوط مثيرة!

4- مرسيدس الفئة A: قبل 20 عاماً، خطت مرسيدس خطوة تاريخية عبر اقتحامها لفئة السيارات الصغيرة لأول مرة بالتزامن مع اعتمادها لنظام الشد الأمامي للمرة الأولى في تاريخها وذلك مع الجيل الأول من الفئة A. غير أنها لم تكن خطوة موفقة في البداية أبداً، لكن الألمانية تعرف تماماً من أين تؤكل الكتف، إذ حسنت الصورة مع الجيل الثاني وغيرتها كلياً مع الثالث الذي ظهر في العام 2012. إذ ابتعدت أخيراً عن روح الميني فان لصالح هاتشباك حقيقية أكثر إثارة على كافة الأصعدة.

"ضفدع" تويوتا الذي نال أكثر من تعديل في طراز العام 2011

فورتشنر بعد أن تحولت إلى أمير!

5- تويوتا فورتشنر: في العام 2005، أطلقت تويوتا طراز فورتشنر للمرة الأولى بالاعتماد على البيك أب الشهيرة هايلوكس. واستمر لقرابة العشر سنوات على خطوط الإنتاج، مع تصميم لا يمكن وصفه سوى بالرتيب وذلك مع أفضل الكلمات. فـ فورتشنر بجيلها الأول افتقدت تماماً لأي شخصية تصميمية على العكس من قدراتها وعملانيتها المتميزة. وهذا ما أدركته اليابانية وعملت على تلافيه كلياً مع الجيل الثاني الذي تحول حقاً من ضفدع إلى أمير! والذي نال أيضاً جائزة كبيرة هي سيارة العام 2017 لخيار القراء من ويلز.