- أكثر شراسةً!

نعم هذه الصغيرة ورغم أبعادها المدمجة وأداءها الاقتصادي في نهاية الأمر، إلا أنها ومع الجيل الثالث الجديد كلياً أصبحت أكثر شراسة من أي وقت مضى. وذلك على صعيد خطوطها الخارجية الجذابة للغاية والحادة التفاصيل بالإضافة إلى توفرها بمحركات أكثر قوة وأداء يميل بعض الشيء إلى الأنفاس الرياضية...

2- أقوى لكنها ليست رياضية!

أعلنت كيا عن طرح فئة هي الأكثر قوة وسرعة في تاريخ بيكانتو باسم X لاين، والتي ستأتي مع محرك ثلاثي الأسطوانات سعة 1.0 ليتر معزز بشاحن هواء توربو لتوليد 99 حصاناً و172 نيوتن متر من العزم. الأمر الذي سيمكنها من تحقيق تسارع من 0 إلى 100 كلم/س في غضون 10.1 ثانية... وهذا لا بأس به طبعاً، إلا أنه لا يمكن وصفه بالرياضي أبداً خاصة في أيامنا هذه!

3- ما سبق ليس محركنا!

لا شك وأنه ورغم الأداء المحدود نسبياً للمحرك الآنف الذكر، إلا أن البعض قد تحمس له طبعاً! ولكن مهلاً، فهذا القلب الميكانيكي مازال محصوراً للساعة بالأسواق الأوروبية للأسف... أما في منطقتنا فسنحظى بمحرم سعة 1.2 ليتر بقوة 84 حصاناً و124 نيوتن متر للعزم شعاره الأول والأخير هو نعم للأداء الاقتصادي.

4- سلاحها السري!

أجل لدى بيكانتو الجديدة سلاح سري جديد هو مساهمة مكاتب الكورية في ألمانيا بتطويرها الأمر الذي سينعكس إيجاباً على أكثر من صعيد أبرزها مزيد من الرحابة. إذ نالت قاعدة العجلات زيادة بالطول بمقدار 15 ملم مقارنة بالجيل السابق لتصل إلى 2,400 ملم، فيما بقي الطول الإجمالي نفسه مع 3,959 ملم للحفاظ على أبعادها المدمجة وبالتالي سهولة قيادتها. وأكدت كيا على زيادة المساحات في الداخل وفي صندوق الأمتعة مقارنة بالجيل السابق مع زعمها بأن بيكانتو الجديدة ستكون رائدة في فئة سيارات المدينة على صعيد الرحابة الداخلية. كما نالت تطوراً كبيراً في تصميم لوحة قيادتها وعدد التجهيزات التي توفرها...

5- ما زال ثمنها هو سلاحها الأكثر فتكاً!

لطالما عزفت بيكانتو لحن قوتها في الأسواق على أربعة أوتار هي، الأداء الاقتصادي، العملانية، الاعتمادية والسعر المنافس. ودائماً ما كان هذا الأخير نقطة قوتها الأبرز، الأمر الذي لن يتغير كثيراً مع الجيل الجديد الذي يقل ثمنه في الأسواق الإماراتية عن 40 ألف درهم. إذ يبدأ تحديداً من 39,900 درهم...