1- العودة إلى العهد!

بعد أن ابتعدت هوندا منذ سنوات عن تصاميمها وشخصيتها المثيرة لصالح أخرى أكثر تهذيباً ومللاً، ها هي عادت أخيراً إلى رشدها عبر إكساء طرازاتها بتصاميم مثيرة بدءاً من سيفيك ووصولاً لشقيقتها أكورد بجيلها الأحدث. فهذه الأخيرة التي ظهرت رسمياً قبل أشهر قليلة سارت على خطى شقيقتها الأصغر سيفيك مع تمتعها بتصميم فريد حقاً في فئة السيدان يجمع ما بين اللمسات الرياضية مع خطوط حادة وبين التفاصيل الجذابة مثل شكل الزجاج الجانبي والمقدمة الهجومية. ويبتعد في الوقت نفسه عن التصاميم التقليدية التي طبعت الجيل السابق نسبياً...

2- شقيقاتها!

نعم، فبعد أن اختبرنا الطرازات الأحدث من اليابانية على غرار سيفيك، CR-V ومؤخراً أوديسي، كنا أكثر من مسرورين بمستويات التطور والصقل الممتاز على كافة الأصعدة لهذه الطرازات، وهذا ما جعلنا ننتظر وبيقين الشيء نفسه مع أكورد...

3- مقصورة أفضل...

نجحت هوندا وببساطة وأناقة بالخروج بمقصورة عصرية وجذابة دون اللجوء إلى التفاصيل المعقدة. وتبرز الشاشة الوسطية قياس 8.0 بوصة التي تسيطر على لوحة القيادة مع غياب لمقبض علبة التروس التقليدي لصالح عدة مفاتيح – لسنا من أنصار ذلك! إلا أننا نؤيد وبشدة الإبقاء على مفاتيح تقليدية للتحكم بمستوى الصوت والمكيف...

وأكدت اليابانية بأن أكورد الجديدة غنية في الداخل بالمواد العالية الجودة مع مقاعد أكبر من السابق وأكثر توفيراً للدعم مع تقديمها لمساحات أفضل خاصة على صعيد الأكتاف، وساهمت أيضاً قاعدة العجلات الأطول في توفير حوالي 5 سم كمسافة إضافية للخلف على صعيد الأقدام!

4- أقل لكن أكثر!

درجت العادة على توفر أكورد بمحرك V6 وذلك مع الفئة الأقوى، غير أن شاحن الهواء التوربو وجهة ضربة قاضية إلى هذا النوع من المحركات وأقصاه خارج لائحة الخيارات المتاحة مع أكورد 2018. ولن يتأسف أحد لذلك مع المحرك البديل الرباعي الأسطوانات سعة 2.0 ليتر توربو بقوة 252 حصاناً و369 نيوتن متر للعزم، خاصة وأنه بالإمكان طلبه مع علبة تروس يدوية سداسية النسب – مثير لعشاق القيادة الحقيقيين، أو علبة تروس أوتوماتيكية من 10 نسب أمامية... وهذا مثير أيضاً!

ولا بأس حتى مع محرك فئة القاعدة سعة 1.5 ليتر والمكون من أربع أسطوانات، فبفضل التوربو يتمتع بأرقام أفضل قليلاً من نظيره السابق سعة 2.4 ليتر، وذلك مع 192 حصاناً و260 نيوتن متر، ويمكن طلبه إما مع علبة يدوية أو أوتوماتيكية سداسية النسب في الحالتين.

5- أخف وزناً...

رغم زيادة صلابة الهيكل وحقنها بالمزيد من التقنيات والتجهيزات، إلا أن أكورد الجديدة أخف وزناً من سابقتها بما يتراوح ما بين 50 إلى 80 كلغ تقريباً... أي أنها أكثر رشاقةً!