أين تركزت مجمل التعديلات ولماذا؟

حرصت سكودا على تجميل طراز أوكتافيا بالدرجة الأولى من الخارج وخاصة على صعيد المقدمة وذلك لتمييزه عن بقية أشقائه كونه الطراز الأكثر مبيعاً من التشيكية. وتجلت هذه التعديلات في المصابيح الأمامية المزدوجة بصورة غير مسبوقة مع أوكتافيا التي اعتادت على المصابيح المستطيلة الشكل والتقليدية الخطوط في أجيالها السابقة. وجرى أيضاً إدخال تعديلات محدودة على الصادم الأمامي وكذلك الخلفي مع إعادة رسم شبكة التهوية بشكل كامل. وبالإجمال، يمكننا القول بأن سكودا نجحت وبامتياز في رفع جاذبية أوكتافيا التي نحبها... كما تجدر الإشارة إلى توفيرها لعجلات بتصاميم جديدة وبقياسات تتراوح ما بين 16 إلى 18 بوصة.

 

مقصورة أرقى وتجهيزات أعلى...

لأن أنظمة التشغيل اليوم هي الشغل الشاغل للعالم، قامت سكودا بوضع شاشة جديدة في أوكتافيا المجددة قياس 9.2 بوصة وذلك في فئة التجهيز الأرقى مع نظام معلومات وترفيه جديد هو الأحدث من التشيكية، كما وفرت بها إمكانية الاتصال بالإنترنت، بجانب عدداً من أنظمة السلامة الحديثة على غرار نظام تنبيه من المشاة، نظام مساعدة على الركن، نظام مراقبة النقاط العمياء وغيرها الكثير مثل كاميرا خلفية.

 

لا تعديلات ميكانيكية تذكر!

لم تُدخل سكودا أي تعديلات على الصعيد الميكانيكي واكتفت بالإبقاء على مجموعة المحركات المكونة من خمسة بوقود البنزين وأربعة بالديزل، وذلك مع قوة تتراوح ما بين 84 إلى 184 حصاناً وعلبة تروس سداسية أو سباعية النسب مزدوجة القابض من نوع DSG بجانب أخرى يدوية تأتي بشكل قياسي.

 

هنالك فئة رياضية تحت اسم vRS... على الأرجح!

من المفترض أن تصل أوكتافيا الجديدة إلى الأسواق قبل نهاية العام الجاري، أي في وقت قريب للغاية كوننا على أبواب العام الجديد. ومع ذلك لن تطرح سكودا مباشرة فئة رياضية تحت شعار vRS على أن تؤجل ذلك إلى العام القادم عبر تزويد أوكتافيا بمحرك رباعي الأسطوانات سعة 2.0 ليتر مع توربو بقوة 245 حصاناً، وقد تكون الأخيرة من vRS كون التشيكية تدرس وبجدية إلغاء علامتها الرياضية.