كما كان متوقعاً كشفت GMC عن الجيل الأحدث من ترين مع إفتتاح معرض ديترويت للسيارات بنسخته للعام 2017.

وترين الذي لم يعرف أي تعديلات تذكر منذ أن أبصر النور خلال العام 2009 نال اليوم ما يمكن اعتبارها عملية التحديث الشاملة التي تقوم على تصميم جديد كلياً، خيارين فيما يتعلق بنقل الحركة من المحرك إلى العجلات ومجموعة جديدة من المحركات.

وعندما سيصل طراز ترين الجديد إلى الأسواق سيحضر معه خيار من محرك يعمل بالديزل ويتألف من أربع أسطوانات سعة 1.6 ليتر مع شاحن هواء توربو، مقابل خيارين من محركات تعمل بالبنزين الاول بسعة 1.5 ليتر والثاني بسعة 2.0 ليتر علماً أن كلاهما يستفيدان من شاحن هواء توربو ويتصلان بواحدة من علبتي التروس الاوتوماتيكيتين الجديدتين واللتين تتألفان من تسع نسب.

ويتمكن محرك البنزين سعة 1.5 ليتر من توليد قوة 170 حصاناً وعزم دوران أقصى يبلغ 275 نيوتن متر، أما المحرك سعة 2.0 ليتر فيتمكن من توليد قوة 252 حصاناً و353 نيوتن متر من عزم الدوران بحيث يتوفر ما نسبته تسعين بالمئة من عزم الدوران على سرعات دوران محرك تتراوح بين 2,000 و5,600 دورة في الدقيقة.

وبفضل التصميم الجديد لـ ترين فإنّ حظوظه للمنافسة في قطاع مركبات الدفع الرباعي المتعددة الاستخدام الصغيرة إلى جانب مازدا CX-5  وتويوتا راف 4 تعتبر كبيرة خاصة من خلال خطوطه العصرية التي تزينها مصابيح أمامية وخلفية تتخذ شكل الحرف C فضلا عن الرفارف المفتولة العضلات وشبكة التهوية ذات الحضور القوي.

وفيما يمكننا القول بأن تصميم ترين الخارجي أتى مفاجئاً بعض الشيء بسبب خطوطه العصرية المثيرة والأنيقة فإنّ مقصورة قيادة السيارة من الداخل لم تحمل معها الكثير من المفاجئات ولكن هنا لا نقول ذلك لنشير إلى أنها غير جذابة أو أنها لا تتمتع بمواصفات عملانية عالية بل على العكس فهي كذلك ولكنها لا تختلف كثيراً من حيث التصميم عما يتوفر لدى معظم سيارات GMC وشفروليه المتوفرة حالياً وهي توفر كافة التجهيزات التي باتت من بديهيات السيارات العصرية كنظامي آبل كار بلاي وأندرويد أوتو.