تعمل تويوتا بجدية كبيرة على تلميع صورتها التي لطختها الطرازات العائلية والعملانية الأقرب إلى الملل منها إلى الإثارة. إذ افتقدت اليابانية وبسبب غيابها الفعلي عن الفئات الرياضية الموجهة لمحبي القيادة في السنوات القليلة الماضية، إلى الجاذبية بين العملاء الباحثين عن عنصر المتعة خلف المقود.

لذا بدأت بالعودة إلى الفئة التي أبدعت فيها بالماضي أولاً مع طراز 86، والذي نجح بالفعل في إعادة شيء من البريق إلى العملاقة اليابانية. إلا أن يد واحدة لا تصفق، لذا لا بد من طرح أكثر من طراز رياضي مثير...

وتدرك تويوتا ذلك بشكل أكثر من جيد، وما يؤكد على هذا وضعها للمسات الأخيرة على البديلة الروحية لـ سوبرا الذائعة الصيت في القرن الماضي. والأكثر من ذلك هو ورود أنباء جديدة على لسان تيتسويا تادا، أحد كبار مهندسي تويوتا وأحد كبار مصمميها العالميين، والذي كان وراء طراز 86. إذ أكد على أن اليابانية عازمة على المضي أبعد من ذلك في الفئات الرياضية مع بعث الرودستر MR2 إلى الحياة من جديد.

وبحسب تادا، فإن العمل جارٍ على بديلة روحية لـ MR2 ستشكل طرفاً في ثلاثي تويوتا الرياضي إلى جانب 86 وسوبرا المنتظرة. كما أكد بأن المكشوفة لن تتأخر كثيراً في وصولها إلى الأسواق، والأهم من ذلك هو تمتعها بوزن خفيف وبنية بسيطة قدر الإمكان بما يجعلها موجهة مباشرة إلى عشاق القيادة الحقيقيين.

ودائماً على لسان تادا، تفكر تويوتا في استعارة بعض من التقنيات الهجينة التي تعود إلى السباقية LMP1 في بديلة MR2 الروحية، وذلك للتماشي مع معايير الانبعاث في المستقبل القريب ولحقنها أيضاً بإرث سباقي حقيقي. وما يعزز من ذلك أيضاً هو اعتمادها على محرك وسطي تماماً كما كانت في الماضي، وهذا ما سيسهل من وضع التقنيات الهجينة.