ما بين عيشة وضحاها، ستتحول سيات الإسبانية من صانع أبعد ما يكون عن فئة الكروس أوفر/الـ SUV، إلى آخر أقرب ما يكون لهذه الفئة! ولكن كيف ذلك ولماذا هذه الهجمة على الـ SUV؟

سنأتي على ذكر كيف ستتحول سيات إلى مدمنة على الـ SUV لاحقاً، وسنبدأ أولاً بمدى أهمية هذه الفئة والتي تعتبر وبدون أدنى أي الشك الدجاجة التي تبيض ذهباً لجميع صانعي السيارات تقريباً. ومن لن يتواجد بقوة ضمن هذه الفئة خلال السنوات القليلة القادمة، فإن أمله في البقاء ضمن عالم السيارات سيصبح شبه معدوم! إذ يرغب كافة العملاء في كافة الأسواق تقريباً بشراء سيارة من فئة الكروس أوفر/الـ SUV، لجمعها ما بين راحة السيدان، عملانية ورحابة الستيشن وقدرات سيارات الدفع الرباعي التقليدية بجانب تمتعها بخطوط خارجية جذابة بالفعل...

وسيات التي سبق لها وأن طرقت أبواب الكروس أوفر العام الماضي للمرة الأولى عبر طراز أتيكا، ها هي تضع اللمسات النهائية على كروس أوفر أصغر حجماً مبنيةً انطلاقاً من إبيزا الجديدة على أن تكون حاضرة في الأسواق خلال النصف الثاني من العام الجاري.

ولن تكتفِ الإسبانية بطرازي كروس أوفر، إذ أعلنت عن تحضيرها لطراز ثالث أكبر من أتيكا للعام 2018 على أن تتوفر بفئتين، خماسية المقاعد وسباعية. وجاء هذا التأكيد على لسان رئيسها لوكا دي ميو...

ومن المنتظر أن تتشارك الكروس أوفر الأكبر من الإسبانية في مكوناتها مع ابنة عمها كودياك من سكودا، وذلك تحت جناح مجموعة فولكس فاغن.