بعد سلسة طويلة من التكهنات، الصورة المسربة والأحاديث المكررة المدعمة بفيديوهات وصور تشويقة تمكنت حيناً من تشويقنا وفشلت أحياناً، ها هي دودج تكشف النقاب عن تشالنجر ديمون التي لا نود أن نقول فيها المثل الشهير "تمخض الجبل فولد فأراً" وذلك لأن سيارة تتمتع بمحرك قادر على توليد قوة 840 حصاناً والانطلاق من صفر إلى سرعة 100 كلم/س بزمن لا يتعدى 2.4 ثانية لا يمكن أبداً وصفها بأنها فأر، ولكن بسبب خطوطها الخارجية التي لا تختلف كثيراً عن شقيقاتها من طراز تشالنجر أضف أليها الشائعة التي تناقلتها الألسن في الأمس والتي تتحدث عن قوة محرك تفوق الـ 1,000 حصاناً وطبعاً السلسة المملة من التشويقيات أضعفت مفاجئة الكشف عن السيارة.

ولكن وبعض النظر عن هذا الموضوع فإن ديمون تعتبر من السيارات التي من شأنها أن تقلب الموازين في عالم السيارات الأمريكية المفتولة العضلات وهذا ما تشير اليه تقارير دودج التي تؤكد بأن عملية تطوير هذه السيارة لم تكن سهلة أبداً. حيث تطلب الأمر ما يقارب ثمانية أشهر من الاختبارات.

من الخارج، حافظت تشالنجر ديمون على تصميم شبيه بما يتوفر لشقيقتها، ولكن مع بعض الاختلافات على غطاء المحرك والذي يمتلك أضخم فتحة تبريد للمحرك في أي سيارة إنتاج تجاري وعجلات مخصصة للحلبات وسباقات الربع ميل قياس 18 بوصة خفيفة الوزن.

أما من الداخل فقد حصلت ديمون على نفس مقصورة تشالنجر ولكن بمقعد واحد فقط وبدون نظام استماع موسيقي، علماً أن دودج توفّر هذين التجهيزين كخيارات إضافية حسب رغبة العميل. والسبب بذلك هو تركيز ديمون على خسارة وزنها أكثر بإزالة تلك الإضافات. حيث تعد ديمون أخف من هيلكات بحوالي 91 كلغ.

تمتلك ديمون العديد من التقنيات الذكية والمتطورة. حيث حصلت على نظام تعليق مخصص لسباقات الربع ميل والذي يقوم برفع السيارة من الأمام بمقدار 3 بوصات وخفض الجزء الخلفي للسيارة لإعطائها ثبات أكثر عند الانطلاق بالتعاون مع العجلات الخاصة. فضلاً عن حصولها ايضاً على نظام جديد لحرق الوقود في المحرك مما يعطي قوة أكبر.

بالإضافة الأنظمة الخاصة باختيار نوع الوقود، هناك نظام تبريد جديد بالكامل يفعل فقط على وضعية الحلبات ويعمد إلى أخذ الهواء البارد من نظام التكييف وإرساله مباشرة الى المحرك، الأمر الذي يساهم بخفض درجة حرارة المحرك بمقدار 45 درجة مئوية.

ميكانيكياً، حصلت ديمون على تعديلات كبيرة. حيث تم تغيير الكثير من الأجزاء الميكانيكية لجعل السيارة أكثر قوة بالإضافة الى تكبير حجم السوبر تشارجر الموجود على محرك الاسطوانات الثمانية سعة 6.2 ليتر. مما يسمح لتشالنجر ديمون بحصولها على قوة أكبر تصل الى 840 حصان.

أما الجزء الأهم وهو الأرقام والتسارع. ووفقا لـ دودج, فإن تشالنجر ديمون تعد أسرع سيارة إنتاج تجاري في العالم مع تسارع من صفر الى 100 كلم/س في خضون 2.4 ثانية فقط. ليس هذا فقط بل تستطيع ديمون إيضاً اجتياز الربع ميل (1 كلم) خلال 9.65 ثانية فقط. مما يجعلها أيضاً أسرع سيارة إنتاجية غير معدّلة في قطع ربع ميل.

ومن ضمن الأرقام القياسية التي سجّلتها تشالنجر ديمون هو أنها أول سيارة إنتاج تجاري ترفع عجلاتها الأمامية عند الانطلاق، وقد سجّلت موسوعة جينيس الرقم القياسي بقطعها 0.89 متر بعجلاتها الأمامية مرفوعة.