سعت هيونداي ومنذ سنوات إلى تأسيس علامة متخصصة بإنتاج الطرازات النخبوية منها، وكان لها ما أرادت أخيراً في العام 2015 عندما أعلنت عن جينيسس كعلامة مستقلة، بعد أن كانت اسماً لطراز فاخر منها.

ونجحت العملاقة الكورية سريعاً في ترك انطباع جيد مع طرازي G80 وG90، وها هي تضع اللمسات الأخيرة على طراز أصغر باسم G70. غير أنها تُدرك تماماً بأن الدخول إلى أي قطاع هذه الأيام من أوسع أبوابه، لن يكون إلا على متن طراز من فئة الكروس أوفر.

وبعد أن قامت بتعيين لوك دونكرفولك على رأس قسم التصميم في علامة جينيسس والذي سبق له وأن أبدع العديد من الطرازات المميزة خلال عمله مع مجموعة فولكس فاغن، وذلك إلى جانب ألبيرت بيرمان المدير السابق لفرع M من BMW. ها هي جينيسس تجد بأنها حاضرة لعرض مستقبلها والذي ألمحت إليه في معرض نيويورك مع اختبارية من فئة الكروس أوفر باسم GV80.

وتهدف هيونداي مع هذه الاختبارية الجديدة إلى ضرب ثلاثة عصافير بحجر واحد، الأول هو إعلانها بأن جينيسس قادمة إلى فئة الكروس أوفر لمنافسة طرازات من مستوى BMW X5، والثاني هو تقديمها للفلسفة التصميمية المستقبلية، والثالث عرض عضلاتها التقنية.

وجاءت GV80 مع خطوط مميزة حقاً عبر مقدمة تحمل ما ستكون عليه شبكة التهوية المستقبلية لطرازات جينيسس مع خطوط جريئة بشكل عام ومصابيح خلفية بتقنية ليزرية أقل ما يقال عنها بأنها ثورية. فيما أبدعت الكورية في المقصورة التي لا تبدو بأنها فاخرة فحسب، بل مشبعة بالأناقة والإتقان مع اعتناء مثير بأدق التفاصيل.

ونتوقع أن نرى الكثير من هذه التفاصيل الخارجية والداخلية في أول كروس أوفر من جينيسس بجانب الطرازات الأخرى القادمة منها في المستقبل القريب. غير أننا لا نتوقع الأمر نفسه بالنسبة إلى التقنيات... إذ وضعت الكورية منظومة خلية الوقود الهيدروجينية لتأمين الحركة لهذه الاختبارية. ونستبعد اعتماد هذه التقنية وذلك على العكس من توفيرها لخيارين ميكانيكيين تقليديين هما محرك الـ V8 سعة 5.0 ليتر والـ V6 سعة 3.3 ليتر.