قبل عامين، وتحديداً في معرض شنغهاي السابق، قامت شفروليه بعرض اختبارية باسم FNR أقل ما يقال بأنها متطرفة للغاية كاختبارية نموذجية بعيدة كل البعد عن خطوط الإنتاج.

إلا أن الأمريكية عادت من جديد لتقلي نظرة ثانية إلى FNR وتفكر هذه المرة بطريقة أكثر منطقية متسائلة مع نفسها؛ لماذا لا أحول هذه الاختبارية إلى طراز معد للإنتاج التجاري يستهدف العملاء الشباب وينافس في الوقت نفسه طرازات مثل تويوتا C-HR أو حتى لكزس NX؟

وبالفعل، خطت شفروليه عدة خطوات مع تلك الاختبارية نحو خطوط الإنتاج، وذلك عبر طراز FNR-X الذي جلبته إلى معرض شنغهاي 2017، بعد أن شوقت إليه قبل عدة أيام...

طراز FNR-X هو اختبارية أيضاً، ولكن أقل تطرفاً من سلفه – إن صح التعبير، ويقف على مسافة وسط ما بين كونه اختبارية بالمطلق أو معد للإنتاج التجاري بشكل نهائي. لذا يمكننا وصفه بأنه خطوة تمهيدية لبدء تصنيعه في المستقبل القريب.

أكثر ما يميز شفروليه FNR-X هو خطوطه المثيرة للإعجاب والمحركة لمشاعر وروح الشباب مع لمسات أكثر من رائعة وفي كافة الجوانب، بدءاً من الهجومية مع شبكة تهوية كبيرة ومصابيح حادة وحتى المؤخرة المنحنية التي تحاكي بطريقة ما السيارات الرياضية.

وركزت الأمريكية على الخروج بتقنيات مبتكرة مثل قدرة FNR-X على التحول كلياً ما بين سيارة ملائمة للحياة في المدينة أو أخرى قادرة على الخوض بشكل جيد في الطرقات الوعرة. وذلك مع إمكانية ضبط كل من المحرك، علبة التروس، أنظمة التعليق وحتى انسيابية السيارة بين المدينة والطرقات الوعرة.

على الصعيد الميكانيكي، وفرت شفروليه نظاماً هجيناً بقابس دون أن تفصح عن أي معلومات، مع نظام قيادة شبه ذاتي والعديد من التقنيات التي تلائم سيارات هذه الأيام أو حتى المستقبل القريب.

أخيراً، لن نتفاجأ إذا انتقلت FNR-X سريعاً إلى خطوط الإنتاج، لا بل أن المفاجأة الكبرى ستكمن في حال فضلت شفروليه الإبقاء بها حبيسة في متاحف السيارات.