إذا كان هنالك أيقونة لسيارات السيدان الرياضية فهي M5 بدون منازع، فهذا الطراز ومنذ ولادته للمرة الأولى قبل أكثر من 30 عاماً وإلى اليوم، ما زال يعتبر قدوة لأي صانع يرغب بتطوير سيدان رياضية بكل ما للكلمة من معنى.

وللحفاظ على هذه المكانة، يتعين على BMW ومع كل جيل جديد من الفئة الخامسة، رفع سقف التحدي عالياً عند تطوير الفئة الرياضية منه تحت فرع M وباسم M5.

وبعد أن كشفت عن الجيل السابع الأحدث من الفئة الخامسة، ها هي البافارية تتحضر لإزاحة الستار عن M5 الجديدة. ولكن قبل ذلك لا بد من جرعة من الإثارة والتشويق، وهذا ما قامت به BMW عبر كشفها اليوم عن مجموعة من الصور الرسمية رغم كونها مموهة بجانب كم كبير من المعلومات الشيقة.

ولا شك بأن الخطوط الخارجية ليست بالشيء الشديد الأهمية بالنسبة إلى M5 كونها فئة خاصة من الفئة الخامسة في نهاية الأمر. إلا أن القصة مختلفة تماماً على صعيد الجانب التقني والأداء على الطرقات.

ورغم تسرب كم جيد من المعلومات سابقاً، إلا أن BMW أعلنت رسمياً هذه المرة عن معظم أرقام الأداء المثير، والأهم من ذلك كشفها عن سلاح سري سيقي M5 القادمة شر المنافسة لفترة ليست بالقصيرة ريثما تتعلم من تقنياتها بقية الشركات المتربصة.

وأكدت الألمانية على أن M5 القادمة ستكون السيدان الفائقة الأداء الأكثر إثارة وعاطفية على الإطلاق من M، مع محرك من ثمان أسطوانات سعة 4.4 ليتر يتنفس عبر شاحني هواء توربو لتوليد 600 حصاناً (592 حصاناً مكبحياً) بجانب 700 نيوتن متر من العزم، وبما يكفي لقذفها من التوقف إلى سرعة 100 كلم/س في أقل من 3.5 ثانية.

ماذا عن السلاح السري؟ إنه نظام دفع رباعي متطور غير مسبوق في M5 باسم M xDrive، يهدف إلى زيادة ديناميكية الأداء بطريقة استثنائية للغاية. ويعمل هذا النظام على إبقاء الدفع معظم الأوقات عبر العجلات الخلفية، على أن ينتقل جزء من العزم إلى العجلات الأمامية فور استشعار النظام لحاجة السيارة إلى المزيد من التماسك والثبات. ويمكن للسائق الاختيار بين ثلاث وضعيات للاندفاع، أما دفع ثنائي، رباعي أو رباعي رياضي. وبشكل بديهي سيتم تعطيل الدفع الرباعي والاكتفاء بالعجلات الخلفية عند اختيار الدفع الثنائي...

وتعد أخيراً BMW بأن تكون M5 القادمة مذهلة على صعيد مستويات الثبات، الرشاقة، التحكم بالجر وكل ما يتعلق بديناميكية الأداء... وسننتظر بدورنا لاكتشاف ذلك على أرض الواقع بعد إزاحة الستار عنها رسمياً ووصولها إلى أسواق الشرق الأوسط.