رغم تفوق تويوتا الواضح على نيسان وهوندا في قطاع العلامات الفاخرة مع لكزس، إلا أن أكورا (الأقل انتشاراً وشهرةً) هي الأقدم وهي التي بدأت هذه الموضة بين الأسماء اليابانية الكبيرة.

ففي العام 1986 أقدمت هوندا على هذه الخطوة مع طراز ليجند في أسواق الولايات المتحدة وكندا. وبفضل النجاح الذي حققته آنذاك، تشجعت كل من تويوتا ونيسان على اللحاق بها أواخر الثمانينيات من القرن الماضي.

ورغم مرور ما يزيد عن 30 عاماً على ولادة أكورا، إلا أن تواجدها محصور للغاية في بعض الأسواق العالمية، ولم تصل رسمياً إلى منطقتنا إلا للكويت وذلك مؤخراً في العام 2015.

وطبعاً، تمنينا في الماضي مراراً وتكراراً أن نحظى بحضور أكورا في كافة أسواق المنطقة على غرار علامتي لكزس وإنفينيتي، إلا أننا قد نعدل عن هذه التمنيات مع الوجه المجدد للسيدان الكبيرة الفاخرة RLX، والتي تعتبر الوريثة الشرعية لطراز ليجند المحبب.

مقدمة غريبة الخطوط بمصابيح لا تبدو جذابة... أقلها في الصور!

إذ تم الكشف مؤخراً عن RLX للعام 2018 والتي خضعت لتعديلات منتصف العمر، نالت من خلالها خطوطاً تترك عدة إشارات استفهام، أقلها عبر الصور وتحديداً فيما يتعلق بالمقدمة الجديدة. إذ جرى وضع شبكة التهوية الجديدة من أكورا مع مصابيح أمامية كبيرة وغريبة الشكل، فيما تم إعادة تصميم خطوط المؤخرة مع مصابيح خلفية بتقنية LED.

مقصورة فاخرة بدون شك ومفعمة بأحدث التقنيات

المقصورة تتميز بأجوائها الفاخرة مع لوحة قيادة تحتوي على شاشتين فوق بعضهما والكثير من الجلد والخشب الفاخر مع كم كبير من تجهيزات الفخامة.

ولا شك بأن RLX تبقى مميزة رغم خطوطها الغريبة، والتي قد تبدو أفضل على أرض الواقع... أو ربما أكثر سوءاً! وأياً يكن، لا يمكن قطعاً التحدث بأي سوء عن الأداء خاصة الفئة الهجينة التي استعارت الكثير من التقنيات عبر شقيقتها المذهلة NSX الجديدة، مع محرك V6 بالإضافة إلى ثلاث محركات كهربائية أخرى لتوليد قوةً مجتمعةً تبلغ 377 حصاناً، ويمكن أيضاً طلب الفئة الأساسية الرائعة أيضاً بمحرك V6 سعة 3.5 ليتر بقوة 310 حصاناً مع علبة تروس أوتوماتيكية جديدة من عشر نسب أمامية!