تمثل داسيا حالةً فريدة في عالم السيارات، فمنذ أن انتقلت ملكيتها إلى رينو أواخر القرن الماضي وتحديداً في العام 1999، وهذه العلامة الرومانية تمضي قدماً من نجاح إلى آخر ودون وجود منافسة حقيقية لها في الأسواق.

فلم تسعى أي مجموعة صناعية عملاقة إلى إطلاق أو تخصيص علامة منها للسيارات المنخفضة التكلفة وذلك بشكل غريب. ولو ناقش أحدهم بأن نيسان أحيت اسم داتسون لغرض مشابه، فسنقول له بأنها تجربة تحاكي قصة نجاح داسيا ضمن نفس المجموعة، أي رينو – نيسان.

فرغم حديث العديد من عمالقة الصناعة عن وجود خطط ونوايا لإطلاق علامات كـ داسيا، إلا أن أحداً لم يقم بذلك للساعة وذلك على الرغم من تواجد داسيا بصورة قوية في العديد من الأسواق النامية منذ سنوات، وتحقيقها لنجاح مثير للإعجاب حقاً مع طراز الكروس أوفر الشهير منها... داستر.

داسيا داستر، أو رينو داستر كما هي متواجدة في العديد من الأسواق العربية، من طرازات الكروس أوفر الجيدة الشعبية في المنطقة مع نجاح طيب في معظم أسواقنا بكل تأكيد. فمنذ أن أبصرت النور قبل سبع سنوات، أثبتت بأن الطرازات المنخفضة التكلفة قد تكون جذابة حقاً مع تمتعها بمقومات مثيرة للإعجاب.

فلطالما كانت الكروس أوفر بعيدة عن السيارات الشعبية التي درجت العادة في أن تنتمي إلى فئات مثل الصغيرة المدينية، الهاتشباك أو السيدان المدمجة الأبعاد. إلا أن داستر غيرت هذه الصورة مع الجيل الأول، وها هي تستعد لنقلها إلى مرحلة جديدة مع الجيل الثاني الذي ينتظر معرض فرانكفورت بعيد أيام للكشف عن كافة تفاصيله.

وقبل افتتاح المعرض الألماني لأبوابه، أزاحت الرومانية الستار عن الصور الأولى لـ داستر الجديدة التي لم تتخلى عن إرث الجيل الأول، إنما حافظت على الكثير من ملامحه ولكن بعض إضافة العديد من اللمسات العصرية التي تجلت في مقدمة جديدة مع مصابيح أكثر جاذبية وشبكة تهوية مميزة، بالإضافة إلى مصابيح خلفية مشابهة بعض الشيء لتلك في جيب رينغيد.

ولم تنشر الرومانية أي صور رسمية للمقصورة، إلا أننا ومن خلال الاطلاع على صورة مسربة، يمكننا التأكيد بأنها شهدت الكثير من التطور مقارنة بالجيل الراهن، والأهم من ذلك تأكيد داسيا لدفعها الزجاج الأمامي بمقدار 100 ملم مقارنة بالجيل السابق وذلك لتوفير المزيد من المساحات في المقصورة التي باتت تتمتع أيضاً بجودة بناء أعلى وبفارق كبير.

وسنتعرف رسمياً على كافة التفاصيل مع قدوم معرض فرانكفورت...