تعتزم فولكس فاغن إحداث ثورة حقيقية في تاريخ السيارات مع دخولها إلى الفئة الكهربائية خلال السنوات القليلة القادمة، وتؤمن بأنها قادرة على تحقيق إنجاز ثالث مماثل لذلك مع بيتل ومن ثم غولف، عبر طراز I.D. الذي ظهر بحلته الاختبارية.

هذا الطراز لن يكون الوحيد بل سيتبعه طرازين كهربائيين على نفس المستوى من الأهمية، الأول يمثل عودة ميكروباص الشهير من فولكس فاغن بحلة مستقبلية من فئة الميني فان، والثاني هو من فئة الكروس العارمة الشعبية حالياً وسيحمل اسم I.D. كروز. وسبق للألمانية وأن عرضت طرازاً اختبارياً بنفس الاسم تماماً قبل عدة أشهر في معرض شنغهاي، وها هي تعود في فرانكفورت مع المرحلة الثانية – إن صح التعبير – من I.D. كروز باسم II.

وخطت عملياً فولكس فاغن مع اختباريتها الجديدة خطوة إضافية نحو خطوط الإنتاج، إذ يتميز I.D. كروز II بكونه أكثر تهذيباً وبفارق جيد في خطوطه وتفاصيله من الاختبارية الأولى، بيد أنه ومع ذلك يبقى بعيداً عن طرازات هذه الأيام خاصة في مقصورته.

بالطبع، يكمن الجوهر الحقيقي في المنظومة الكهربائية التي تتألف من محركين بقوة إجمالية تبلغ 301 حصاناً، بما يكفي لسرعة قصوى تصل إلى 180 كلم/س مع قدرة على السير لمسافة 500 كلم تقريباً بالشحنة الواحدة. وفي حال نفد شحن البطارية يمكن شحنها بنسبة 80 بالمئة خلال 30 دقيقة بفضل نظام الشحن السريع.

وترتبط بشكل وثيق السيارات الكهربائية بتقنية القيادة الذاتية، وهذا ما تحتوي عليه وبدرجة متفوقة اختبارية فولكس فاغن المنتظر وصولها إلى الأسواق بحلتها النهائية خلال الأعوام القليلة القادمة.