لو طلبنا من أحد محبي علامة إنفينيتي تعداد طرازاتها الراهنة، لذكر لنا QX50 في آخر القائمة على الأرجح، هذا ما لم ينساه كلياً! فلم يستطيع الجيل الراهن (عُرف أولاً باسم EX) جلب الأضواء أو لفت الانتباه لا لشيء، إلا لأنه كان عادياً في كل شيء!

وها نحن أخيراً على أعتاب الجيل الثاني الجديد الذي ظهرت صورته الأولى قبل الكشف رسمياً عنه في معرض لوس أنجلوس هذا الأسبوع. واستعار الكثير الكثير من ملامحه عبر الاختبارية QX50 التي عُرضت للمرة الأولى في ديترويت مطلع العام الجاري. وما بين الاختبارية والفئة المعدة للإنتاج التجاري، لم تقم إنفينيتي عملياً سوى باستبدال اللمسات الاختبارية بأخرى واقعية، مثل المصابيح الأمامية والخلفية، فتحات التهوية وبعض الجوانب الصغيرة الأخرى.

ولا يكمن جوهر وأهمية إنفينيتي QX50 في خطوطها الخارجية، إنما في القلب الميكانيكي الذي تحمله تحت غطائها الأمامي. إذ أنها تتباهى بمحركها الثوري الذي يعتبر الأول في العالم المعد للإنتاج مع نظام تغيير نسبة الانضغاط، فالأخيرة يمكن لها أن تتغير ما بين 8:1 (ملائمة جداً للأداء الرياضي) و14:1 (ملائمة للاستهلاك الاقتصادي للوقود). ويتم التغيير بناء على ظروف القيادة التي يحددها النظام بشكل آلي.

وتصل قوة المحرك إلى 268 حصاناً و380 نيوتن متر للعزم، والمقترن بعلبة تروس CVT تنقل الحركة إلى العجلات الأربع الدافعة التي تصل بـ إنفينيتي QX50 2018 إلى سرعة 100 كلم/س من التوقف في 6.3 ثانية.

وسنتعرف أخيراً على QX50 أكثر فور الكشف رسمياً عنها في لوس أنجلوس...