أربعة محركات يجمعها مبدأين أساسيين...

تتألف مجموعة محركات مرسيدس الجديدة من أربعة محركات، اثنان منها مكونة من ست أسطوانات متتالية الوضعية وواحد من ثمان أسطوانات على شكل حرف V مقابل محرك من أربع أسطوانات هو الأصغر. المبدأ الأساسي الأول الذي يجمعها هو اعتماد سعة ثابتة لكل أسطوانة من أسطوانات المحركات وذلك بواقع 0.5 ليتر أو ما يعادل 500 سم مكعب، فيما تتنفس جميعها بواسطة شاحن هواء مزدوج وهذا هو المبدأ الثاني.

 

نظام كهربائي بقوة 48 فولت

عادة ما تستخدم معظم المحركات نظام كهربائي بقوة (أو فرق جهد) 12 فولت، وهذا ما كان سائداً في الماضي، غير أن تنامي دور التجهيزات الإلكترونية والكهربائية في السيارات دفع الشركات الصانعة إلى اللجوء لأنظمة كهربائية في سياراتهم بقوة 48 فولت. وهذا ما قامت به مرسيدس مع محركاتها الجديدة بغية مد كل من المقلع، مضخة المياه، ضاغط مكيف الهواء ومحرك كهربائي مساعد لشاحن الهواء للحد من تأخر التوربو بالطاقة، عوضاً عن الاعتماد على المحرك في ذلك.

 

سعة وقوة كل من المحركات الأربع

المحرك الرباعي الأسطوانات سعته 2.0 ليتر من مبدأ 0.5 ليتر لكل الأسطوانة ويولد 268 حصاناً، أما السداسي الأسطوانات الأول والعامل بالوقود فسعته هي 3.0 ليتر فيما تبلغ قوته 408 حصاناً بجانب 500 نيوتن متر من العزم. فيما يعتمد المحرك السداسي الأسطوانات الآخر بنفس السعة على وقود الديزل في عمله ويولد 313 حصاناً. ونصل إلى محرك الـ V8 الأكبر بسعة 4.0 ليتر إذ يولد قوة 476 حصاناً و700 نيوتن متر للعزم.

 

مرسيدس الفئة S المجددة هي صاحبة الشرف الكبير...

لا ندري من سيشرف من؟ هل المحركات الجديدة المتطورة ستتشرف بأن تصل أولاً إلى الفئة S المجددة، أم أن الأخيرة هي من ستتشرف بحمل هذه المحركات الحديثة.