عام سعيد لـ لامبورغيني!

لا شيء أفضل من كسر الرقم القياسي للمبيعات في عام واحد... من جديد!
|
January 12, 2017
لامبورغيني أفينتادور 2018

منذ أن وضعت أودي ومن خلفها مجموعة فولكس فاغن يديها على علامة لامبورغيني، والإيطالية تمر في فترات تاريخية إلى أن أصبح تحطيم الأرقام القياسي بالنسبة لها شيء بحكم العادة...

ففي كل عام تقريباً تحطم الرقم القياسي لمبيعاتها والذي تسجله في العام الذي قبله، وهذا ما سجلته في العام 2016 أيضاً عبر تحقيقها لمبيعات بلغت 3,457 وحدة بزيادة بلغت نسبتها 7 بالمئة مقارنة بالعام 2015.

العام الماضي هو السادس على التوالي الذي تحطم به لامبورغيني رقمها القياسي في المبيعات، فيما تخطت عتبة 3,400 وحدة سنوياً للمرة الأولى في تاريخها الذي يمتد على 54 عاماً. وسجل طراز هوركان أيضاً رقماً قياسياً عبر بيع 2,353 وحدة منه مقابل 1,104 وحدة من أفينتادور والذي تخطت مجمل مبيعاته عتبة الـ 6,000 وحدة في الشهر الماضي.

قرابة ثلث المبيعات المسجلة كانت في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها، وذلك عبر نجاح لامبورغيني في الوصول إلى 1,041 عميلاً، كما شهدت كل من الأسواق الأوروبية، الشرق أوسطية، الأفريقية والأسيوية نمواً جيداً في مبيعات الإيطالية.

وقبل أن تستحوذ مجموعة فولكس فاغن على علامة الثور الهائج في العام 1999، كانت المبيعات لا تتخطى عتبة المئات، إلى أن تجاوزت حاجز الـ 1,000 للمرة الأولى في العام 2003، والـ 2,000 في 2006.

ولا شك بأن الأرقام ستقفز عالياً عند طرح طراز أوروس الذي ينتمي إلى الفئة الذهبية، أي الكروس أوفر.