رغم أن سيارات بورشه الكلاسيكية لا تتمكن في العادة من تحقيق أرقام عالية في المزادات العلنية كما يحصل مع طرازات فيراري وبوغاتي إلا أنه عندما يتعلق الموضوع بطراز 959 تصبح القضية مختلفة تماماً فهذه السيارة وبعيداً عن النجاح التجاري المهول لكل من كايين وماكان هي بكل تأكيد أكثر سيارة تتمتع بقيمة معنوية في تاريخ بورشه خارج نطاق الاسطورة الحية 911.

ولعل هذه القيمة المعنوية العالية لـ 959 لها ترجمة مادية فالأخيرة تمكنت مؤخراً من تحقيق رقم مرتفع ضمن مزاد RM سوثبيز المنعقد في باريس حيث بيعت السيارة بمبلغ 2.8 مليون دولار أي أكثر من ضعف مبلغ الـ 935,000 دولار أمريكي الذي دفع من أجل نسخة أخرى من السيارة بيعت في ولاية أريزونا الأمريكية خلال الشهر الماضي.

وعندما أبصرت النور في ثمانينات القرن الماضي كانت 959 تعتبر بمثابة مختبر تقني نقال لكثرة ما كانت تحتوي عليه من إبتكارات في مجال السيارات الرياضية، وبما أن بورشه لم تنتج سوى بـ 284 نسخة فقط فهي من أندر سيارات بورشه على الإطلاق.

ورغم سعرها المرتفع إلا أن 959 لم تكن أغلى سيارة تباع في المزاد العلني إذا أن الرقم الأعلى كان لـ ألفا روميو تيبو B طراز العام 1934 والتي بيعت بمبلغ 4.1 مليون دولار أمريكي، ونسخة من طراز دايتونا سبايدر بمبلغ 2.2 مليون دولار، إلا أن كل هذه السيارة لم تستطع أن تحقق الرقم الذي حققته فيراري دينو بنسختها التجريبية التي بيعت بمبلغ وقدره 4.6 مليون دولار ضمن مزاد علني خاص بها نظم في نفس الحدث ولكن بشكل مستقل.