أوبل ستبقى ألمانية 100 بالمئة!

هذا ما أكدت عليه بيجو – سيتروين التي تعتزم شراء أوبل، ولكن من قال بأن الأخيرة لن تعرف مصيراً مشابهاً لـ سيمكا؟!
بقلم كنان الحبال, محرر الويب
|
February 17, 2017
أوبل بيجو سيتروين

صفقة شراء PSA (بيجو سيتروين) لذراع جنرال موتورز الأوروبي (أوبل)، هي حديث الوجه الاقتصادي الأقوى في عالم السيارات هذه الأيام. وتتطلع أنظار المراقبين إلى هذه الصفقة التي قد تغير بالفعل خارطة عالم السيارات.

وفي الوقت الذي ينظر المتفائلون إلى نصف الكأس المليء في هذه الصفقة – إن تمت طبعاً، فإن البعض الآخر ينظر إلى النصف الفارغ. فعلى الرغم من تنافس بيجو، سيتروين وأوبل معاً وبشكل مباشر وضمن القارة الأوروبية حيث تتواجد هذه العلامات بشكل شبه حصري، وهذا ما يعني خفض تكاليف الإنتاج وتوحيد العمليات وتطوير طرازات مشتركة معاً وبحجم إنتاج كبير يعود بالربح والفائدة الوفيرة على الجميع. فإن هذه الصفقة وفي حال حدوثها قد تتسبب بتلاشي هوية أوبل شيئاً فشيئاً إلى أن تختفي كلياً، وذلك على غرار ما حدث في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي بعد أن اشترت بيجو علامة سيمكا التي كانت تجسد الذراع الأوروبي للأمريكية كرايسلر، وبفضل الأولى، اختفت سيمكا رويداً رويداً إلى أن أصبحت نسياً منسياً وغابت بشكل نهائي عن عالم السيارات.

وتسعى بيجو سيتروين عبر رئيسها كارلوس تافاريس إلى طمئنة جنرال موتورز التي تمتلك أوبل منذ العام 1929، بجانب الحكومة الألمانية. إذ أكد تافاريس على أن أوبل ستبقى ألمانية 100 بالمئة وستتمتع باستقلاليتها مع تبعيتها إلى قانون العمل في ألمانيا. كما سيجتمع تافاريس قريباً مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل لتبيان مدى الفائدة التي ستجنيها أوبل بالانتقال إلى PSA وضمان عدم تسريح الآلاف من العمال.

وتأمل أخيراً كل من جنرال موتورز وPSA في إنهاء صفقة انتقال أوبل من الأولى إلى الثانية قبل افتتاح معرض جنيف أبوابه شهر مارس القادم.

ذات صلة مقال