هناك العديد من السيارات التي تتمتع حالياً تجهيزات سلامة متطورة منها ما يفعل المكابح بشكل تلقائي عند استشعار احتمال حدوث تصادم أمامي ومنها ما يكتفي بتنبيه السائق صوتياً وحسياً.

ولكن يبدو بأن فولكس فاغن لا توفر أي مجهود في سبيل تأمين الحماية لعملائها ومرافقيهم الركاب من خلال نظام متطور تجهز به أرتيون يعمل على مراقبة محيط السيارة على مستوى الخلف والجانبين وبالتالي التفاعل مع التطورات التي تستجد هناك.

فعلى سبيل المثال عندما تستشعر السيارة أن هناك سيارة أخرى تقترب من مؤخرة أرتيون سواء كانت الأخيرة تتحرك أو متوقفة يعمل النظام وبشكل أوتوماتيكي على تفعيل مصابيح التنبيه، إغلاق نوافذ السيارة وفتحة السقف وشد أحزمة الأمان حول أجسام الركاب.

ورغم أهمية هذا الابتكار إلا أن فولكس فاغن ليست أول صانع يستخدم هذه التقنية وذلك لأن لكزس كانت قد استخدمت هذا النوع من الأنظمة على متن طراز LS في العام 2006 ولكن بالنسبة لطراز أرتيون فإن مالكيها سيسعدون بوجود هذا التجهيز الذي يساهم بالحفاظ على سلامتهم.