نادينا في الماضي بأن لينكولن بحاجة ماسة إلى طرازات خاصة بها وليست معدلة عن شقيقتها فورد، على أن تنتمي إلى فئة السيدان الفاخرة لتستعيد أمجادها الغابرة. ويبدو بأن الأمريكية التي سمعت النداء أخيراً، قد بدأت تجني ثمار استجابتها لمتطلبات عشاقها...

فبعد أن أحيت اسم كونتيننتال العريق لديها والذي غاب عن الساحة لقرابة عقد ونصف من الزمن، نجحت في ترك انطباعات أكثر من إيجابية أينما حلت، لا بل أنها نالت الكثير من الرضا والاستحسان خلال تجربتنا لها وخرجنا بأنها ليست لينكولن التي ننتظرها منذ زمن بعيد فحسب، بل أنها أفضل من أي وقت مضى...

هذه الانطباعات الإيجابية للغاية عرفت طريقها أيضاً إلى العملاء وذلك حسب ما أعلنت عنه الأمريكية نفسها. فحسب الأخيرة لا تحظى كونتيننتال بمبيعات طيبة فحسب، لا بل أنها باتت تسيطر على حصة سوقية جيدة في فئتها وتعمل على تحسين صورة لينكولن ككل.

إذ تحدث كريس بولوس المدير العام لـ لينكولن ويست بوينت هيوستن قائلاً: "لقد عملت كونتيننتال على استقطاب كم كبير من العملاء إلى صالاتنا. وأعتقد بأنها أعادتنا إلى سكة المنافسة، لا بل أن لينكولن ككل بدأت تنمو من جديد بفضلها".

وخلال الأشهر الـ 8 الأولى من العام 2017، ارتفعت مبيعات لينكولن بنسبة 3.2 بالمئة، مع تسجيل كونتيننتال لـ 13,281 وحدة مباعة في الولايات المتحدة و6,319 وحدة في الصين. والأكثر من ذلك ما صرح به بولوس عن استبدال عدد كبير من العملاء لسياراتهم من BMW الفئة السابعة بـ كونتيننتال. فمخزن لينكولن من السيارات المستعملة بات مليئاً هذه الأيام بفاخرة البافارية!

وفي شهر أغسطس الفائت، سيطرت كونتيننتال على ما نسبته 14 بالمئة من فئة السيدان الفاخرة في الولايات المتحدة، لتقف مباشرة خلف كل من كاديلاك XTS ومرسيدس الفئة S.

أخيراً، ولا شك بأنه مع نجاح كونتيننتال ومواصلة لينكولن العمل بنفس الوتيرة، فإن هذه العلامة لن تكون حتماً مهددة بالانقراض...