عوامل السلامة تزداد في السيارات يوماً بعد يوم، مع مزيد من الأنظمة والتجهيزات والتقنيات التي تقلل من احتمال التعرض للإصابات وتخفف من الأخيرة قدر الإمكان. ولا شك بأن الأنظمة التي تزداد تشدداً يوماً بعد يوم تلعب دوراً رئيسياً في ذلك بالتزامن مع التطور التقني والتنافس في عالم السيارات.

على صعيد متصل، دائماً ما كانت المساحات الزجاجية بمثابة نقاط ضعف عند الحوادث، وساهمت وسائد الهواء كثيراً في التغلب على هذه النقاط عبر تغطيتها وحماية الركاب من الصدمات في الوقت نفسه.

ومع انتشار الأسقف البانورامية في السنوات الأخيرة بصورة مضطردة، خرجت هيونداي أولاً بوسائد هوائية مطورة خصيصاً للاستخدام في هذا النوع من الأسقف مع إعلانها رسمياً عن تقديمها لهذه التقنية كأول صانع للسيارات في العالم يخطو هذه الخطوة.

وبحسب الصانعة الكورية الجنوبية، فإن التقنية الجديدة منها تعتمد على وسادة مدمجة في آلية حركة السقف البانورامي الزجاجي. وتعمل على فتح الوسادة عبر التواصل مع مستشعرات خاصة تتنبه بمجرد بدء حدوث انقلاب في السيارة، وتفتح الوسادة من الخلف إلى الأمام لتغطي كامل السقف خلال زمن قدره 0.08 ثانية.

وأكدت هيونداي بأن وسادة الهواء البانورامية – إن صح التعبير، تساهم في منع قذف الركاب خارجاً عبر السقف أثناء الانقلاب، بما يحد كثيراً من تعرضهم لإصابات بليغة. ولم تفصح الكورية أخيراً عن أي بيانات حول الطرازات التي ستنال شرف حمل هذه التقنية الجديدة أولاً.