تعاني أسواق الشرق الأوسط بشكل عام من ركود اقتصادي انعكس سلباً على عدة قطاعات بما فيها السيارات. إلا أنه ومع ذلك، نجحت مجموعة BMW في العام 2017 برفع مبيعاتها مقارنة بالعام 2016 عبر بيعها لما مجموعه 31,788 سيارة من BMW وميني.

وبشكل بديهي هذه الأيام، تصدرت الـ SUV X5 المبيعات بسيطرتها على ثلث مجمل المبيعات عبر تسجيلها لـ 10,436 وحدة مباعة، كما يحسب للفئة السابعة الجديدة استحواذها على 18 بالمئة من المبيعات عبر 5,297 سيارة، وهذا وبدون شك رقم جيد لطراز فاخر يعكس أيضاً الميل الواضح وخاصة في أسواق الخليج نحو الطرازات الفاخرة.

 

قد ترغب في قراءة: BMW الفئة السادسة غران توريزمو: كروس أوفر خير منها!

قد ترغب في قراءة: تجربة قيادة BMW 540i ما لها وما عليها

 

 

وتعقيباً على تحقيق BMW لنتائج طيبة في العام 2017، قال يوهانس سيبرت، المدير الإداري لمجموعة BMW الشرق الأوسط: "أدت شهرة BMW في الشرق الأوسط وطرازاتنا الجذابة الى ارتفاع المبيعات عام 2017 مقارنة بالعام 2016، وذلك رغم مواجهة قطاع السيارات والاقتصاد ككلّ بعض التحديات. فقد بقيت عائلة X، ولا سيما X5 إلى جانب الفئة الخامسة والسابعة الأكثر طلباً في الشرق الأوسط".

طرازات i استطاعت أيضاً أن تسجل حضوراً لا بأس به مع مضاعفة الرقم من 199 وحدة عام 2016 إلى 417 وحدة في العام الماضي. واستحوذت السوق الأردنية على حصة كبيرة من هذا الرقم بفضل الدعم الذي تتلاقاه الطرازات الصديقة للبيئة في المملكة.

ميني بدورها حققت ارتفاعاً بنسبة 1 بالمئة بفضل الجيل الجديد من الكروس أوفر كاونتريمان مع بيع 516 وحدة منها وبنسبة 34 بالمئة من مجمل مبيعات العلامة البريطانية.

وشهد العام الماضي افتتاح مركز مبيعات وخدمة جديد في بغداد ما يسجل عودة BMW إلى العراق للمرة الأولى منذ عام 1990.

 

قد ترغب في قراءة: خمسة أمور يجب أن تعرفها عن ميني كاونتريمان الجديدة