بالنسبة لمعظمنا، ترمز السيارات الفاخرة إلى الطموح، الحلم، النجاح وذروة التكنولوجيا في العالم، فإذا كنت من الأشخاص الذين يستخدمون وسائل النقل العامة أو السيارات المنخفضة التكلفة في تنقلاتهم، فلا شك بأنك تنظر إلى تلك الفئة بمنظار خاصة، وتضع أودي A8 الجديدة في عالم آخر!

فالألمانية الجديدة قادرة على ركن نفسها بنفسها، وما عليك سوى الوقوف جانباً ممسكاً مفتاحها الذكي والقيام ببعض المهام البسيطة. ويستخدم الجيل الرابع الجديد كلياً جيشاً من الليزر، الرادارات، المستشعرات وغيرها من الأنظمة لقياس كل شيء يدور حولها وتقديم أفضل الأفضل.

وهنا يكمن جوهر السيارات الفاخرة بالنسبة إلى عملائها، فراحة البال تأتي قبل كل شيء، فهم يرغبون بسيارة تنقلهم إلى عالم آخر، وهذا ما تبرع به أودي A8.

فهي فاخرة للغاية، هادئة إلى درجة الصمت، أمنة بشكل يصعب تصديقه وواثقة في أدائها مع نظام كواترو للدفع الرباعي وغيرها ذلك الكثير الكثير...

مقصورتها عبارة عن شيء مستقبلي تسيطر عليه الشاشات التي تتحكم بكل شيء دون الحاجة عملياً إلى تدخل السائق في الكثير من المهام... أم نقل لكم بأنها مريحة للبال؟!

تصمميها عصري رغم أنه أودي بامتياز... أي لا جديد، ولكن وللإنصاف لطالما كانت تصاميم الألمانية المحافظة بمثابة الرمز للشيء الفاخر والراقي... ولا أحد من عملاء هذه الفئة يرغب بشيء أكثر من ذلك!

وبعد كل ذلك، ومع الكم المخيف من التقنيات الحديثة، من يستطيع خطف لقب أفضل سيدان فاخرة من بين يدي أودي A8؟ طبعاً لا أحد هذا العام!