قلة قليلة من صانعي السيارات قادرين على إنتاج وتطوير سيارات فاخرة للغاية، ورغم ذلك هنالك اسم وحيد يعتبر بمثابة الرمز للسيارات الفارهة ألا وهو رولز رويس. فلو أراد أحدهم الإشارة ببساطة إلى سيدان فارهة بكل ما للكلمة من معنى، فإنه سيستخدم اسم رولز رويس كدلالة على ذلك.

فالعلامة البريطانية تمتلك اليوم 112 عاماً من الخبرة والنجاح المتواصل في بناء أكثر الطرازات فخامة على الأرض، معتمدة في ذلك وإلى اليوم على تقاليدها العريقة في تصنيع كثير من أجزاء سياراتها بواسطة أيادي أكثر الحرفين مهارة على وجه المعمورة.

وهذا ما ينطبق على الجيل الجديد من فانتوم والتي وإن كان من الصعب بعض الشيء تمييزها بسهولة عن الجيل السابق، إلا أن ذلك بالضبط ما يثير إعجاب عملاء رولز رويس التقليديين بطرازاتها. ورغم اعتماد البريطانية للكثير من التقنيات الحديثة مع شاشة وسطية في لوحة القيادة بطريقة قد يكون فيها كسر للتقاليد، إلا أنه يمكن وبلمسة بسيطة تحويلها إلى خشب مصقول، رخام أو أي مادة يرغب المالك المحظوظ في استخدامها لأكساء لوحة القيادة.

والأمر نفسه ينطبق على الأبواب الخلفية العكسية والتي تُغلق وتفتح بلمسة زر ودون حتى الحاجة إلى لمسه، وذلك في طريقة مبتكرة تشعر من خلالها بأن كل شيء تقليدي رغم استخدام أحدث التقنيات.

ماذا تريد بعد أكثر من جمع ذروة تقاليد ذروة الفخامة مع ذروة التقنيات الحديثة في الجيل الأحدث من فانتوم؟ طبعاً لا شيء أبداً!!