رغم أنها عُرضت رسمياً ضمن النسخة الأخيرة لمعرض جنيف الدولي للسيارات، ورغم أننا قمنا بتجربتها ضمن حفل إطلاقها العالمي في إيطاليا قبل أسابيع، والتي يمكنكم متابعة تفاصيل هذه التجربة هنا، إلا أنّ مشاهدة نسخة مموهة من السيارة تخضع لاختبارات مكثّفة على حلبة نوربورغرينغ لا يوجد له تفسير سوى بأننا على موعد قريباً مع فئة أكثر قوة من السيارة، ربما تكون بديلة طراز DBS الذي توقف إنتاجه قبل فترة.

وبغض النظر عن هوية النسخة التي يتم اختبارها على حلبة نوربورغرينغ، إلا أنّ DB11 تُعتبر خير مثال على أنّ المستقبل الذي تقبل عليه أستون مارتن هو بالتأكيد مستقبل مشرق، خاصةً إذا ما أخذنا بعين الاعتبار خطوط السيارة الأنيقة والعصرية في آنٍ معاً، فضلاً عن قاعدة العجلات الجديدة التي حلّت محل قاعدة العجلات القديمة التي استخدمت في الشركة لأكثر من 12 عاماً.

وبما أنّ نسخة نوربورغرينغ الغامضة لم تكن مختلفة بشكلٍ كبير مظهرياً عن نسخ الإنتاج التجاري من أستون مارتن DB11، فإننا نعتقد أنّ التعديلات التي تحملها قد تكون تحت غطاء المحرك، فربما هي تحمل المجموعة الميكانيكية التي يتم تطويرها حالياً بالتعاون مع الفرع الرياضي من مرسيدس AMG، علماً أنّ الفئة الحالية من السيارة، أي التي قمنا بتجربتها في إيطاليا، تتمتع بمحرك يتألف من 12 أسطوانة سعة 5.2 ليتر مع توربو يولد قوة 600 حصان على سرعة دوران محرك تبلغ 6,500 دورة في الدقيقة بالتزامن مع عزم دوران أقصى يبلغ 700 نيوتن متر يبدأ بالتوفر من على سرعة دوران تبلغ 1,500 دورة في الدقيقة.