عندما شاهد جاسوس ويلز النشيط هذه السيارة التي تتأملون صورها هنا ظن الرجل بأنها ليست سوى نسخة صينية مقلّدة من طرازات رولز رويس أو بنتلي بسبب التشابه الكبير الذي يجمعها مع النمط التصميمي للعلامتين التجاريتين البريطانيتين الفاخرتين، ولكن في الحقيقة وبعد البحث والتمحيص تبيّن للسيد جاسوس بأنّ هذا النموذج التجريبي هو ليس نسخة مقلدة من رولز رويس أو بنتلي، ولا حتى سيارة صينية تستعد للوصول إلى الأسواق وتوفير بديل أقل كلفة من السيارات الفاخرة، فما هي هذه السيارة؟ 

في الحقيقة، فإنّ هذه السيارة هي جزء من سلسة طويلة لسيارات روسية تحمل تسمية كورتيز سيتم إنتاجها بناءً على عدة قاعدات عجلات وبأحجام مختلفة، بما فيها طبعاً سيدة الفئات، أي فئة مركبات الدفع الرباعي المتعددة الاستخدام، أما هذه السيارة بالتحديد فهي ستُنتج أيضاً بفئة تتمتع بقاعدة عجلات طويلة لتكون السيارة الرسمية للرئيس الروسي فلادمير بوتين.

وتشير بعض التقارير إلى أنّ السيارة الجديدة ستبصر النور بحلّتها النهائية في وقتٍ لاحق من العام الحالي، وهذا يعني بأنها قد وصلت إلى مراحل تطويرها النهائية وباتت شبه جاهزة للوصول إلى خطوط الإنتاج.

أما بالنسبة للمحركات، فهي غير مبهمة على العكس من باقي أجزاء السيارة، وذلك لأنها من إنتاج بورشه، وهذا أيضاً يعني بأنّ كورتيز ستتمتع بقدراتٍ ميكانيكية عالية تقترن باعتمادية مشهود لها.