وسط عاصفة مركبات الدفع الرباعي المتعددة الاستخدام التي تضرب سماء صناعة السيارات منذ مطلع القرن الحالي بحدّتها المتزايدة يوماً بعد يوم، ومن صانع تُعتبر أنجح سياراته حتى الساعة هي واحدة تنتمي إلى هذه الفئة المذكورة، أي QX70 (FX سابقاً)، تأتي إنفينيتي Q60 بخطوطها الخارجية الأنيقة وبأدائها الذي لا يخلو من الإثارة لتعيد التذكير بأنّ سيارات الكوبيه تبقى هي الفئة التي بسببها وقعنا في عشق السيارة، أو بتعبيرٍ أدق عشق الساحرة ذات العجلات الأربع، وهنا لعل شعار "عودة الكوبيه" الذي تستخدمه إنفينيتي في حملتها الترويجية لـ Q60 هو خير وصف للمهمة التي يتوجب على السيارة أن تقوم بها، إلا أنّ ما يتوجب عليّ أنا أن أبحث فيه خلال الحديث عن تجربة قيادة جديدة إنفينيتي هو السؤال التالي: هل تستحق هذه السيارة حقاً أن تصنف ضمن فئة "الساحرة ذات العجلات الأربع" تلك الفئة التي لا تضم سوى السيارات القادرة على مخاطبة وجدان مالكها لتتحول بنظره من مجرد وسيلة نقل إلى معشوقة ميكانيكية لا يطيق العيش بدونها؟ هيا بنا نكتشف.

مع Q60 اتخذت إنفينيتي طريق الخطوط المناسبة والساحرة التي تجعل السيارة قادرة على توجيه رسالة بصرية مفادها "أنا أنيقة بدون تكلف وأنا أنتمي إلى الفئة الراقية في عالم السيارات"

في البداية، لعل أهم ما في أي سيارة هو مظهرها الخارجي. فرغم أنّ عشقنا للساحرة ذات العجلات الأربع ينبع من كونها توفر متعة القيادة بما يترافق مع الأخيرة من شعور بالسيطرة على مجريات الأمور، ناهيك عن الشعور بالاستقلالية (عن وسائل النقل العام) والقدرة على الذهاب إلى أي مكان وفي أي وقت، إلا أنّ التصميم الجميل هو أول ما يلفت نظرنا في أي سيارة، أما عندما يكون الحديث عن Q60 فإنّ هذا العنصر موجود بقوة. ففي مقابل الخطوط الصارخة التي قررت لكزس من خلالها مواجهة الكبار في فئة الكوبيه الرياضية الهوى مع طراز RC، اتخذت إنفينيتي طريق الخطوط المناسبة والساحرة التي تجعل السيارة قادرة على توجيه رسالة بصرية مفادها "أنا أنيقة بدون تكلف وأنا أنتمي إلى الفئة الراقية في عالم السيارات"، فهذه الكوبيه تتمتع بتصميم ليس أنيقاً فحسب، بل يحتوي على سمات تجعلك قادر على تحديد أنّ السيارة تنتمي إلى علامة تجارية فاخرة حتى قبل أن تنظر إلى الشعار المثبّت على جسمها.

فإذاً Q60 هي سيارة جميلة بكل تأكيد، وهذا ما قد يدفعك إلى التغزل بقوامها الرشيق، ولكن ما أن تجلس خلف مقودها حتى يتوقف الغزل، ففي البداية هناك وضعية المقاعد التي لا يمكن خفضها بشكلٍ كامل نحو أرضية المقصورة، وهذا إن كان لم يشكل الكثير من الإزعاج بالنسبة لي مع طولي الذي لا يتجاوز الـ 170 سنتيمتر، إلا أنّ طوال القامة سيعانون تماماً من هذا الأمر. أما عند القيادة فإنّ علبة التروس الأوتوماتيكية من سبع نسب تعاني من بطئ تعشيق نسبها، فيما لا يوفر المقود شعوراً عالياً بما يحصل تحت عجلات المحور الأمامي، ولعل الأمر الأخير قد يكون ناجماً عن أنّ مقود Q60 الذي يبقيك بمعزل عن ما يحصل للعجلات الأمامية هو حقاً معزول عن العجلات الأمامية، بمعنى أنه غير مرتبط بالعجلات من خلال عمود مقود بل هو مجرد أداة ترسل عبر تحريكها من قبل السائق إشارات إلكترونية للمحور الأمامي تعلمه فيها عن نسبة الالتفاف التي حددها السائق. ورغم أنّ إنفينيتي تعمل على ترقية هذا النظام يوماً بعد يوم، إلا أنه لا يزال غير قادر على توفير معلومات وافية للسائق عن تماسك الإطارات مع الطريق (وحتى لو تمكن من تحقيق ذلك فإنه سيكون شعوراً مصطنعاً) ولكن المشكلة هنا ليست فقط في هذا النظام وحده بل هي أيضاً مشكلة معظم أنظمة توجيه السيارات التي تعتمد على المساعدة الكهربائية حتى ولو كانت تتصل بالعجلات عبر عمود مقود، لذا قد لا يكون من المنطق أن ننتقد مقود Q60 كثيراً، فالأخيرة ليست سيارة رياضية مئة بالمئة بل هي سيارة مصنوعة بالأساس كي تناسب من يرغب بوسيلة نقل مريحة تتمتع بتصميم أنيق وجرعات من الروح الرياضية.

 

وبذلك أيضاً قد لا يسعنا أن ننتقد تأخر علبة التروس في التعشيق، أو حتى تأخر جهاز التوربو بالتدخل. ورغم أنّ الأمانة تفرض علينا التذكير بأنّ منافسة Q60 رد سبورت 400 المباشرة، أي لكزس RC 350، تأتي مع محرك من ست أسطوانات بتنفس طبيعي، إلا أنّ محركها يكتفي بقوة 306 أحصنة، وهذا يعني أنك تحصل مع RC على استجابة أعلى من المحرك بفضل التنفس الطبيعي، إلا أنك لن تحصل على القوة العالية التي تتوفر للسيارة التي نتحدث عنها في هذا التقرير.

وبمناسبة الحديث عن القدرات الميكانيكية، لا بد من الإشارة إلى أنّ محرك Q60 رد سبورت 400 يتألف من ست أسطوانات سعة 3.0 ليتر مع شاحن هواء توربو يولد قوة 400 حصاناً على سرعة دوران محرك تبلغ 6,400 دورة في الدقيقة.

وتقوم Q60 رد سبورت على قاعدة عجلات يبلغ طولها 2,850 ملم مقابل طول إجمالي يبلغ 4,684 ملم، عرض يبلغ 1,849 ملم وارتفاع يبلغ 1,394 ملم، أما وزنها الإجمالي فهو 1,825 كلغ.

من الداخل، تتشابه مقصورة Q60 مع ما يتوفر للشقيقة Q50، ولكن تحديداً مع النسخ المحدثة من السيارة التي أبصرت النور مؤخراً، وهذا يعني أنها تستفيد من مقبض علبة تروس بتصميم جديد وبالكونسول الوسطي الذي يتخذ شكل الحرف V اللاتيني وبإطار المقود السميك. وعلى صعيد الرحابة، فبطبيعة الحال لا يمكنك أن تعتبر مقاعد السيارة الخلفية بمثابة مقاعد كاملة الحجم تناسب أجسام بشرية كاملة الحجم، إلا أنّ هذا ليس بالضرورة أمر سيء، خاصةً أنّ الفئة العمرية التي يتألف منها عملاء سيارات الكوبيه هي الفئة العمرية التي لا تسمح بأن يكون لدى المنتمي لها أولاد بالغين قد ينزعجوا بسبب الجلوس في حيز ضيق (علماً أنّ الأولاد البالغين سينزعجون من فكرة الخروج مع أهلهم على أي حال وسواء على متن سيارة ضيقة أو واسعة).

وفي الختام، لا بد من التأكيد على أنّ إنفينيتي Q60 رد سبورت 400 هي خيار أكثر من مناسب في سوق سيارات الكوبيه، فهي تتمتع بكل ما يحتاجه محبو التميز من مواصفات ضمن فئة سعرية تبدأ من 63,800 دولار أمريكي.