ربما المشكلة الأكبر التي تقف عائقاً أمام غزو نافارا للأسواق واقتحامها من بابها الواسع، هي هايلوكس من تويوتا، البطلة التي يصعب زحزحتها عن عرشها في فئة البيك أب واحد طن ضمن أسواقنا، والتي تضرب بيد من حديد كل من يسعى لمزاحمتها على حصتها.

وقد لا نعير نحن عشاق السيارات فئة البيك أب هذه الكثير من الاهتمام، إلا أن الشركات المصنعة تختلف معنا في ذلك حتماً. فمع حصة سوقية ضمن منطقتنا فقط بلغت 190 ألف وحدة في العام 2015، لا شك وأن البيك أب واحد طن أكثر من كعكة شهية تثير لعاب الصانعين. وتسيطر السعودية على 60 بالمئة من هذه السوق، فيما تبلغ حصة الكبين المزدوج 80 بالمئة من مجمل المبيعات في المنطقة، وذلك في الوقت الذي تستحوذ به محركات البنزين على 85 بالمئة من مبيعات البيك أب واحد طن.

وتسعى نيسان إلى التوسع أكثر في المنطقة مع خطة تهدف من ورائها إلى زيادة عدد صالات عرضها في المملكة لغاية 57 صالة خلال السنوات القادمة. فيما تطمح مع نافارا الجديدة إلى زيادة نسبة مبيعاتها في فئة البيك أب بواقع 41 بالمئة عبر السنوات الثلاث القادمة لترفع بالتالي من حصتها السوقية في هذه الفئة والبالغة حالياً 12 بالمئة.

وكحصة مع نسبة كهذه، لا تعتبر قسمة نيسان من البيك أب قليلة بأي شكل كان إلا في حال مقارنتها مع نصيب هايلوكس والتي تسيطر على 75 بالمئة من السوق! ونتحدث هنا طبعاً عن البيك أب المخصصة للأعمال التجارية وليست تلك التي تستهدف الأشخاص المحبين لهذا النوع من الشاحنات والذين تستهويهم عادة طرازات مثل فورد رانجر وليس هايلوكس أو نافارا.

قد لا يكون اسم نافارا جذاباً في الأسواق حتى ضمن فئة البيك أب، إذ أن الجيل السابق لم يكن الأفضل سمعة بين العملاء وذلك على صعيد الصلابة، خاصة وأن قاعدة عجلاته كانت ناعمة بعض الشيء. وهذا ما جعلنا نتساءل عن سبب تمسك نيسان بالاسم، إلا أن الجيل الجديد جاء مع قاعدة صندوقية أكثر صلابة وقوة من قبل ولكن دون استخدام أي تقنيات مثيرة، فهذا النوع من القواعد لم يشهد أي ثورة منذ عقود وعقود، بيد أنه يبلي بشكل حسن في السيارات والشاحنات المخصصة للأعمال التجارية.

نيسان بدورها، أكدت بأن جديدتها هي الأكثر رحابة في فئتها هذا بجانب تمتعه بصندوق تحميل هو الأكبر أيضاً مع مساحة تصل إلى 2.5 متر مربع، وعند فتح باب صندوق التحميل يمكن وضع بعض الأشياء الضخمة مثل دراجة نارية. المميز أيضاً في نافارا الجديدة هو توفرها بألوان براقة لم نعتد عليها في فئة البيك أب واحد طن، مثل الأحمر، البرتقالي والأزرق هذا بجانب الألوان التقليدية كالرمادي. وبدورها حظيت المقصورة بمجموعة من الخيارات على صعيد الألوان عبر إمكانية انتقاء إما الأحمر، الرمادي أو الأسود (هذا الأخير قد يكون الأفضل في سيارة الغاية الأساسية منها هي استخدامها في الأعمال التجارية والنقل والتحميل).

لكن كيف هي نظرتنا نحن الأشخاص البعيدين عن عالم الأعمال التجارية إلى سيارات البيك أب من فئة نافارا؟ إذ ستواجهنا عدة معوقات تحد من جاذبية هذه الفئة مثل انخفاض قيمتها عند إعادة البيع، التقنيات القديمة، والأكثر خطورة من ذلك هي نظرة المتجمع إليك في حال استخدمت بيك أب في حياتك اليومية. ومن شبه المستحيل عند ذلك أن يقتنع جيرانك بأنك اقتنيت بيك أب حباً بهذا النوع من السيارات وليس لأنك من أصحاب المهن اليدوية...

وبغض النظر أكنت تود اقتناء نيسان نافارا حباً بالبيك أب وحباً بها أو للقيام بأعمال تجارية وما إلى ذلك، فإنك قد لا تُسر للغاية من الأداء المتوفر عبر محرك الأسطوانات الأربع سعة 2.5 ليتر والذي يتنفس طبيعياً ويعمل بوقود الديزل. فهذا المحرك أبعد ما يكون عن كل ما يمت للإثارة بصلة. إلا أنه قادر على التعامل مع الظروف التي تحيط بـ نافارا والتي بإمكانها وضع حمولة في صندوقها الخلفي يصل وزنها إلى 1 طن، أي ما يعادل جملين. ويقترن المحرك بعلبة تروس أوتوماتيكية من سبع نسب أمامية، بيد أنه من الأفضل اختيار العلبة اليدوية السداسية النسب الأكثر ملائمة لهذا النوع من الشاحنات خاصة وأن الأوتوماتيكية لا تشعر بأنها متجاوبة معك كما ترغب.

وأفضل الأفضل برأينا هو طلب محرك الديزل الذي يتمتع بعزم كبير يصل إلى 403 نيوتن متر مع علبة التروس اليدوية، ولا شك بأنه الأكثر مثالية في شاحنة بيك أب من أي محرك بنزين، فالعزم المرتفع لمحركات الديزل هو ما يزيد من شعبيتها في جميع السيارات والشاحنات المخصصة للأعمال التجارية. ورغم انتماء نافارا إلى الفئة الأخيرة، غير أنها متوفرة بفئتين، الأولى بجسم ضيق ومناسبة للأعمال، والثانية مع جسم عريض مخصصة لمحبي هذا النمط من الشاحنات. ولكن كيف ستقنع من حولك في حال شرائك لنسخة من الأخيرة بأنك لست مجبراً على وضع لصاقة تحتوي العبارة التالية: هل لديك أي ملاحظة على قيادتي؟ إن كان كذلك فيرجى الاتصال على...

ووفرت نيسان 16 خياراً على صعيد فئة التجهيز والمواصفات، وهذا أمر جيد في شاحنة بيك أب، كما تجدر الإشارة إلى أن اليابانية لم تقم باختبار نافارا الجديدة في منطقتنا من أجل تحملها لدراجة الحرارة المرتفعة فحسب، بل حتى لاختبار مدى قدرتها على العبور في تضاريسنا الوعرة.

وسيسر العملاء المحتملين لـ نافارا من الانقيادية المريحة التي توفرها فضلاً عن عزلها الجيد عن الضجيج بما فيها هدير الرياح، إلا أن المقصورة تبقى أقل جاذبية مما توفره سيارات الركاب الحديثة أو حتى شاحنات البيك أب الأمريكية.

لم يسبق لنا قيادة هايلوكس للحكم على نافارا والتي تبقى بعيدة من ناحية التجهيزات عن فورد رينجر وايلدتراك. ويبقى السؤال الأخير بالنسبة لنا نحن الذين لا نحتاج إلى بيك أب في أعمالنا، لماذا علينا التوجه إلى صالات نيسان وشراء نافارا عوضاً عن كروس أوفر أكثر فخامة، رقياً وملائمة للحياة المدنية مثل X ترايل أو باثفايندر؟